معلق جزائري يفضح بي إن سبورت ويكشف وجهها الخفي!

قال المعلق الجزائري، عبدالقادر شنيوني، الذي كان يعمل بشبكة قنوات “بي إن سبورت” القطرية: إنه سيغادر القناة ويعود إلى بلاده الصيف المقبل. وأضاف شنيوبي في حواره ببرنامج “الجزائر هذا المساء” المذاع على التلفزيون الجزائري، مساء اليوم السبت، أن هناك صراعات ومؤامرات في بي إن سبورت، كما أن هناك من يتحايل من الموظفين بهدف الوصول إلى رواتب معينة على حساب الآخرين العاملين في المكان.

وتابع شنيوني: “أنا معلق مصنف في الدرجة الثانية وذلك بحسب المدير العام للقناة البنفسجية، الذي يراني أني لست في المستوى لكي أعلق على المباريات المهمة في البريميرليج أو الليجا”. واستكمل المعلق الجزائري: “أنا صريح وهذه هي الحقيقة، لكن في المقابل الجميع يعرف كفاءتي ويستشيرني، جميع مباريات المنتخب الجزائري يعلق عليها الزميل حفيظ دراجي؛ لأن الإدارة تصنفه أفضل مني وهذا يغضبني كثيرًا خاصةً وأنه لم يتم عمل تقييم أو امتحان”، بحسب ما نقلت عنه صحيفة الشروق الجزائرية. وختم بقوله: “أعتقد أنه بعد هذا البرنامج سأطرد من بي إن سبورت ويتم إيقافي”.