بعد تعافيه من إصابة الوجه.. رونالدو: ما زلت وسيمًا

أكد كريستيانو رونالدو أنه “لا يزال وسيماً”، رغم إصابته في وجهه الذي غطته الدماء خلال الفوز 7-1 على ديبورتيفو لاكورونيا في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم الأسبوع الماضي. واستخدم قائد منتخب البرتغال، الحريص دائما على صورته، الهاتف المحمول الخاص بطبيب الفريق لمعاينة إصابة تعرض لها في وجهه أثناء المباراة خلال مغادرة الملعب مصاباً يوم الأحد الماضي، عقب جرح عالجه بثلاث غرز أعلى عينه.

رونالدو أثناء إصابته

وقال رونالدو لوسائل إعلام، السبت: “دائما ما أتعرض للضرب من المنافسين خلال المباريات لأنه يتحتم عليهم إيقافي، لكن تلك المرة لم أكن محظوظا”. وأضاف: “أنا بخير الآن. ما زلت سعيدا ووسيما وأرى الأشياء بوضوح مثل السابق. لا توجد مشاكل”.

رونالدو استخدم هاتفا جوالا لفحص الجرح

ويخوض رونالدو أسوأ مسيرة له منذ انضمامه لريال مدريد في 2009، قادما من مانشستر يونايتد مقابل مبلغ قياسي حينها بلغ 80 مليون جنيه إسترليني (113 مليون دولار)، حيث سجل 6 أهداف فقط في الدوري رغم أنه يتصدر قائمة الهدافين في دوري أبطال أوروبا. وأعرب رونالدو، الفائز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم 5 مرات، عن أمنياته بالبقاء في #ريال_مدريد لعدة سنوات: “بالطبع أحب العيش هنا. فأنا في مدريد منذ 2009، وأعشق الأجواء والناس. إسبانيا دولة رائعة وبالطبع أريد البقاء هنا. أحب هذا النادي”.