السجن 6 أشهر لرجل دين سب يزيد بن معاوية في خطبة الجمعة بالبحرين

قضت المحكمة الصغرى الجنائية الخامسة بالبحرين بالحبس ستة أشهر، لرجل دين سبَّ الخليفة الأموي يزيد بن معاوية خلال خطبة الجمعة له بأحد المساجد، وقدرت كفالة 100 دينار لوقف تنفيذ الحكم.

وكان المتهم -وهو رجل دين (35 سنة)- قد ألقى خطبة جمعة، تضمنت ألفاظاً مهينة ليزيد بن معاوية، فتمت إحالته إلى النيابة العامة التي أسندت إليه أنه أهان علناً رمزاً وشخصاً موضع تمجيد لدى أهل ملة، بأن تلفظ عليه بالعبارات غير اللائقة على النحو الوارد بالأوراق. ودفعت محامية المتهم بانتفاء التهمة، وقالت إنه لا وجود للجريمة أساساً؛ لأن “يزيد” موضع خلاف بين أهل السنة، وقالت المحكمة بأن ذلك مردود عليه بأن الرأي الصحيح لدى فقهاء أهل السنة هو عدم جواز لعن يزيد ولا غيره من المسلمين؛ إعمالا لقول الرسول -صلى الله عليه وسلم- “المسلم ليس بلعان”، و”من لعن مسلما هو الملعون”، ويزيد صحّ إسلامه. كما جاء في حيثيات الحكم أنه إذا كان يحرم لعن البهائم وقد ورد النهي عن ذلك، فكيف يجوز لعن المسلم، ولقوله صلى الله عليه وسلم: “حرمة المسلم أعظم من حرمة الكعبة”.