أول تعليق رسمي سعودي حول الخلاف بين تركي آل الشيخ والوزير الكويتي خالد الروضان

التقى وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية والاقتصادية الدكتور عادل مرداد في مكتبه الشيخ ثامر جابر الأحمد الصباح سفير دولة الكويت لدى المملكة . وجرى خلاله التأكيد على متانة العلاقات الثنائية والتعاون المستمر.

كما تناول اللقاء الأخبار المثارة التي تستهدف التشويه والإساءة إلى علاقة البلدين ومن ذلك التأكيد أن الجدل الرياضي الأخير الذي دار بين معالي الأستاذ تركي آل الشيخ بصفته رئيس اللجنة الأولمبية السعودية ووزير الدولة لشؤون الشباب في دولة الكويت الأستاذ خالد الروضان لا يتجاوز المألوف في المجال الرياضي وطبيعة هامش الجرأة فيه بعيدًا عن السياسة والبروتوكولات المتصلة بها. وأوضح الدكتور مرداد أن رئيس اللجنة الأولمبية لا صفة سياسية له وإنما يتم انتخابه من قبل أعضاء اللجنة الأولمبية.
من جهة أخرى شدد وكيل الوزارة على رفض واستهجان سلوك الوزير خالد الروضان في الدوحة لأنه يخالف موقف الحكومة الكويتية المحايد من الأزمة، ولما يمثله من مساس بالعلاقات الأخوية الحميمة والمتميزة بين البلدين الشقيقين، مع الثقة أن الأشقاء في الكويت لن يقلوا عنا، حرصاً على علاقاتنا الأخوية والبعد عن كل ما من شأنه المساس بها والإساءة إليها.