الرئيس الروسي يفتخر بالدين الإسلامي ويقول : هو جزء من ثقافة بلادنا ونسعى لإحياء تعاليمه

تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بِدَعْم حكومته سبل إحياء التعليم الديني الإسلامي فِي البلاد، مُشِيراً إِلَى أَنَّ “الإسلام جزء لا يتجزأ من الثقافة الروسية”.

الإسلام التقليدي جزء لا يتجزأ من النِّظَام الثقافي الروسي

وقال بوتين خلال اجتماع مع عدد من رموز الدين الإسلامي الروس فِي مَدِينَة قازان (جنوب غرب): ‘‘إن الإسلام التقليدي جزء لا يتجزأ من النِّظَام الثقافي الروسي، فهو مكوّن مُهِمّ للغاية لعناصر الشعب الروسي متعدد العرقيات”.

وأوضح، أن دعم التعليم الديني الإسلامي سيتم من خلال “إِقَامَة شراكات مع الجامعات والمراكز البحثية الرَئِيسِيّة المَدْعُومة من الدولة فِي روسيا.

التطرف الديني

وبِحَسَبِ موقع “موسكو تايمز” الإخباري الروسي ، أكَّدَ بوتين خلال الاجتماع على “الدور الهام الذي يلعبه رجال الدين من المسلمين الروس فِي مواجهة التطرف الديني”.

وأَرْدَفَ قائلاً: “تلك الأفكار (المتطرفة) حتى الهدامة منها، يمكن معالجتها بمساعدة أفكار آخرين”.

ويبلغ عدد المسلمين فِي روسيا قرابة 20 مليون مسلم من إِجْمَالي عدد السكان المقدر بنحو 144 مليون نسمة، بِحَسَبِ تقارير إعلامية عِدَّة.

ويعد المسلمون ثاني أكبر شريحة دينية فِي المجتمع الروسي بعد المسيحيين، وَفْقَ “موسكو تايمز”.