في حادثة رضيعة “العارضة”.. وساطات لإنهاء القضية والمرور يفجر مفاجأة

كشف والد رضيعة “العارضة”، والذي اتهم الصحة بإخفاء حادث إسعاف تسبب في وفاتها أثناء نقلها عن تدخل وساطات لإنهاء القضية بالتنازل، مشيراً إلى أن مطلبه الأول والأخير هو التحقيق وتحويل الملف إلى الشرع ليكون الفيصل في الموضوع. وأشار الأب إلى عدم إبلاغه بالحادث، رغم أن طفلته طرف فيه، وجاءت معرفته بالأمر من قبل الممرضة بمحض الصدفة، بعد أن لاحظ وجود أنبوب يخترق جسد طفلته، وهذه مسؤولية تتحملها الصحة، موضحاً: حتى وإن كان الحادث بسيطاً كما تدَّعي “صحة جازان”، فهذا لا يعفيها، طارحاً تساؤلات منها: لماذا تم تبديل الإسعاف؟ ولماذا تم تغيير الوجهة من مستشفى الملك فهد إلى مستشفى أبوعريش؟ مطالباً الصحة بالإجابة عنها.

من جهتها، أكدت إدارة مرور منطقة جازان وفقًا لـ”سبق”، بأنها لم تبلغ بوجود أي إصابات عند مباشرة حادث الإسعاف، مشيرة إلى أنه بإمكان ولي أمر الطفلة التقدم بدعواه وسوف يتم طلب إدلاء العاملة التي أخبرته بتعرضها لإصابات نتيجة للحادث. وكانت أسرة في “جازان” قد اتهمت “الصحة” بإخفاء حادث سير، تسبب في وفاة طفلتهم “الرضيعة”، وقع أثناء نقلها من مستشفى العارضة العام إلى مستشفى الملك فهد المركزي بسيارة إسعاف، مشيرين إلى أن ممرضة وأنبوباً كشفا الأمر. وقال والد الطفلة محمد جبران خبراني: “ولدت زوجتي في مستشفى العارضة العام، وكانت الطفلة تعاني مشاكل صحية؛ وتم نقلها إلى مستشفى الملك فهد المركزي”.

وتابع بأنه فوجئ بتغيير المسار، وإدخالها إلى مستشفى “أبوعريش العام”، وأثناء زيارتها في اليوم الثاني شاهد أنبوباً يخترق جسد طفلته فسأل الممرضة عن سبب وجوده، فأخبرته بأن سيارة الإسعاف التي نقلت الطفلة تعرضت لحادث سير؛ وهو ما تسبب لها بنزيف داخلي. وواصل الأب قوله إن طفلته بعدما يقارب ثلاثة أيام توفيت، موضحاً أنه تقدم بشكوى إلى وزارة الصحة، وأخرى إلى صحة جازان طالب فيها بفتح تحقيق في الواقعة.

من جانبها أوضحت “صحة جازان” أنه تم نقل إحدى الحالات الحرجة لمولودة، عمرها عشر ساعات؛ كانت تعاني عيباً خِلقيّاً في القلب، مع نقص في نسبة الأوكسجين في الدم، ونقص في نسبة الجلوكوز في الدم قبل الولادة بمستشفى العارضة العام بسبب استنشاقها السائل الأمنيوسي؛ ما تسبب لها باختناق ومضاعفات صحية أخرى؛ تم إثرها عمل عملية قيصرية سريعة، وتمت الولادة. وتابعت: وكانت حالة المولودة حرجة؛ ما استدعى تحويل الحالة “إنقاذ حياة” من مستشفى العارضة إلى مستشفى “أبوعريش العام” بواسطة أخصائي الأطفال واعترفت بوقع حادث للإسعاف واستبداله بآخر، إلا أنها أكدت بأنه بسيط وليس المتسبب في الوفاة، مبينة بأنها فتحت تحقيقاً في الواقعة.