شاهد: هدف قاتل يضع “الفيحاء” في مواجهة “الأهلي” بربع نهائي كأس الملك

التحق فريق الفيحاء بركب المتأهلين إلى دور ربع النهائي لكأس خادم الحرمين الشريفين بتغلبه على ضيفه الفتح بهدفين مقابل هدف بعد أن انتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل الإيجابي (1-1) في اللقاء الذي استضافه ملعب مدينة الملك سلمان الرياضية بالمجمعة في إطار دور ثمن نهائي المسابقة. وسيقابل الفيحاء نظيره الأهلي في دور الثمانية من المسابقة بعد أن تجاوز فريق العروبة بسداسية نظيفة .

الحصة الأولى

جاءت متوسطة المستوى تقاسم خلالها الفريقان السيطرة على مجريات اللعب مع أفضلية نسبية للضيوف وهو الأمر الذي أدى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب واختفاء الهجمات الخطيرة على المرميين. افتتح فريق الفيحاء التسجيل في الدقيقة 11عبر اللاعب عبدالله آل سالم إثر مجهود فردي رائع حينما أرسل تصويبة قوية من خارج منطقة الجزاء ارتطمت بالقائم الأيسر قبل أن تعانق الشباك معلنة عن واحد من أجمل أهداف الموسم . حاول الفتح أن يعود سريعاً إلى أجواء اللقاء وكان قريبا في أكثر من مناسبة لكن محاولته اصطدمت بيقظة الدفاع ومن خلفه تألق الحارس عبدالرحمن الدغريري أو برعونة مهاجميه ولعل أبرزها تسديدة بيدرو سانتوس التي جاورت القائم الأيمن لمرمى الفيحاء. ولم يحدث الفريقان شيئاً يذكر فيما تبقى من دقائق الحصة حيث سيطرت الأجواء الرتيبة على مستوى الفريقين ليطلق الحكم صافرته معلناً نهايتها.

الحصة الثانية

دخلها لاعبو الفتح والحماس بادٍ على أدائهم لتعديل النتيجة وهو ما تحقق قبل أن تمضي ربع الساعة الأولى من الحصة وفي ما تبقى من دقائق كانت السيطرة واضحة للضيوف الذين تفننوا في إضاعة الفرص فيما اكتفى الفيحاء بالدفاع والاعتماد على الهجمات المرتدة. بعد دقائق من المحاولات والضغط ترجم لاعبو الفتح هذا الأمر إلى تعديل النتيجة وذلك عندما أخطأ دفاع الفيحاء في إبعاد عرضية عبدالقادر الوسلاتي وتمرر بسرعة نحو الجهة اليمني لتصل إلى المحترف سيكالا الذي سددها ذكية عن يمين الحارس هدف التعادل بالدقيقة 56. مرت الدقائق سريعة ورغم تعدد محاولات الفتح لكن النتيجة لم تتغير لينتهي الوقت الأصلي على إيقاع التعادل ويتجه الفريقان للعب الأوقات الإضافية.

الحصة الإضافية الأولى

قدم الفريقان حصة هجومية قوية خاصة بعد أن تحسن أداء الفيحاء وذلك بغية خطف كل منهما هدف يعزز به النتيجة لكن محاولتهما بات بالفشل لتبقى النتيجة على ما هي عليه. شهدت الحصة إيقاف اللقاء من قبل حكم الإنكليزي مارك كلاتينبرغ أثناء رفع أذان المغرب في مدينة المجمعة .

الحصة الإضافية الثانية

كان تصميم لاعبي الفيحاء أكثر إصراراً على حسم النتيجة لصالحهم حيث شنوا عدة هجمات منذ البداية وكانوا قريبين من التسجيل في أكثر من مناسبة ابرزها رأسية عبدالله آل سالم الجميلة التي مرت بسلام على مرمى عبدالله العويشير. حملت الدقيقة 118 الأفراح لجماهير الفيحاء بتسجيل سامي خيبري هدف التقدم من تصويبة من على مشارف منطقة الجزاء أخطأ الحارس عبدالله العويشير في التعامل معها بالشكل المطلوب .