خبير اقتصادي: هناك انخفاض قادم ومفاجئ في أسعار العقار.. وهذا هو السعر المتوقع للوحدة السكنية!

قال الكاتب الاقتصادي، ومحلل الأسواق المالية محمد العنقري، “في القطاع السكني دخلت عوامل إضافية تضغط على الأسعار بشكل مفاجئ منها مشاريع وزارة الإسكان والاتجاه نحو منتجات تتراوح قيمتها بين 250 و750 ألف ريال”.

العقار عموماً دخل في مرحلة تصحيح أسعار طبيعية

وأكد العنقري أن سوق العقارات مستقبلاً ستكون غالبية منتجاته بأسعار منخفضة كثيراً، موضحا أن العقار عموماً دخل في مرحلة تصحيح أسعار طبيعية تأتي بعد دورة صاعدة طويلة كحال كل السلع والأسواق، وسبقه تصحيح بالسوق المالي وبأسعار النفط عالمياً، وكذلك السلع، كما أن الاقتصاد مر بمرحلة هبوط قوي بمعدلات النمو ومن الطبيعي أن ينعكس ذلك على العقار بدخوله بمرحلة تصحيحية طبيعية وبقدر حجم الارتفاع عن القيم العادلة سيكون حجم التصحيح ومدته، ونحن لم نقطع شوطاً طويلاً فيه أي أن مراحل التصحيح لم تنتهِ، وما يخص القطاع السكني.

انخفاض أسعار الأراضي بعد تطبيق الرسوم

ولفت: هناك تحدي لدى المطورين خصوصاً الصغار، فالاتجاه لمنتجات رخيصة يؤثر بها انخفاض أسعار الأراضي بعد تطبيق الرسوم، وزيادة مساحات التطوير من الأراضي البيضاء خلال السنوات القليلة القادمة بالإضافة للاتجاه نحو تقنيات بناء منخفضة التكلفة بنسب تقارب 20% إضافة لانخفاض أسعار مواد البناء بعد تراجع الإنفاق الحكومي على المشاريع، حيث أنجز الكثير منها وأعيدت دراسة جدوى الباقي وجدولتها على سنوات أطول، مما انعكس على أسعار مواد البناء بانخفاضها؛ فكل ذلك يمثل عوامل مهمة ترجح انخفاض أسعار العقار السكني إضافة لعوامل أخرى منها سوق التمويل المهم جداً، وما يشهده من تغيرات، وفقا لموقع “سبق”. وتابع أن الثقافة نحو نوعية السكن بدأت تتغير، ولذلك تأثير مهم بنوعية المنتجات مستقبلاً، والتي ستكون أرخص وأقل تكلفة واستهلاكاً بالطاقة والصيانة.