تغريدات قديمة عن إسرائيل تطيح بعارضة محجّبة

قررت عارضة الأزياء البريطانية أمينة خان التي اختارتها مجموعة “لوريال” للمشاركة في حملة إعلانية في بريطانيا الانسحاب من هذا المشروع، بعد أن أعيد نشر رسائل سابقة لها تندد فيها بسياسة إسرائيل على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت الشابة قد اختيرت الخميس الماضي من قبل مجموعة مستحضرات التجميل الفرنسية بصفتها أول عارضة محجّبة تشارك في حملة لشامبو “إلسيف” من “لوريال باريس”. وقد أزيلت الرسائل التي نشرتها على “تويتر” سنة 2014 من خدمة التواصل الاجتماعي. وغرّدت أمينة خان “أنا جد متأسفة على محتوى التغريدات.. وأتقدم بخالص الاعتذار على ما تسببت به من حسرة وأسى”. وأضافت “قررت بأسف شديد الانسحاب من هذه الحملة لأن النقاش الذي يدور حالياً بشأنها يضر بصورتها وبرسالتي الإيجابية والشمولية التي أردت توجيهها من خلالها”. وأوضحت مجموعة “لوريال” في اتصال مع وكالة فرانس برس أنها توافق على هذا القرار. وأضافت المجموعة “نقدّر الاعتذارات التي تقدمت بها أمينة على محتويات تغريداتها”. وهذه ليست المرة الأولى التي تخفق “لوريال” في مسعاها لإطلاق حملة إعلانية تروّج للتنوع بسبب تصريحات مثيرة للجدل على مواقع التواصل الاجتماعي. فقد اضطرت المجموعة الصيف الماضي إلى التخلي عن عارضة أزياء سوداء ومتحولة جنسياً بعد تصريحات نشرتها على “فيسبوك” اتهمت فيها كل البيض بممارسة عنف عرقي.