اعلان

فهد الأحمدي: هذا ما سيحدث لو أصبح الجميع أثرياء!

Advertisement

أكد الكاتب فهد عامر الأحمدي أنه لا يمكن أن نتوقع أن يصبح جميع الناس أثرياء، لأنه في هذه الحالة سيتضرر المجتمع، ولن يكون هناك دافع أو حافز للعمل والإنتاج. وأضاف الأحمدي، في مقال له بصحفية الرياض بعنوان “ماذا يحدث لو أصبح الجميع أثرياء؟!”، أنه لو أصبح الجميع أثرياء فلن يحتاج أحد لعمل أو وظيفة أو حتى رغبة في إنجاز وتفوق.. ستتوقف عجلة الإنتاج، ويختفي العمال، وتتعطل مفاصل الحياة.. سنعود جميعنا فقراء، وإلى نص المقال: كما أن هـناك فرقاً بين المليونير والبليونير، هناك فرق بين الأثرياء وفائقي الثراء..

المليونير هو الذي يملك أكثر من مليون وحدة نقدية بعملة بلده.. ولهذا السبب أرى وصف أحدهم بالمليونير أمراً مخادعاً كونه يتعلق بسعر صرف العملة؛ فـالألف ريـال في السعودية تساوي مليون ريال في كمبوديا، وثلاثة ملايين في إندونيسيا، وستة ملايين في فيتنام.. فهل يجوز وصف جميع هذه الشعوب بالمليونيرات!!
أعتقد أن وصف أحدهم بالثراء أو الغنى أكثر دقـة (من مليونير وبليونير) كوننا نتحدث في هذه الحالة عن ضخامة الموجودات مقارنة بمستوى الناس حوله..
كما يجب أن لا نخلط بين الأغـنياء وأصحاب المداخيل المرتفعة.. فالأغـنياء يملكون ثروات جاهزة وفائضة وقابلة للتسييل (وربما ورثوها دون تعب) في حين أن أصحاب المداخيل العالية (كالأطباء والمشايخ والنجوم واللاعبين المشهورين) ينالون رواتب وأرباحاً تفوق معظم الناس ولكنهم قد لا يصلون لمستوى الثراء…
نأتي الآن إلى الفرق بين الأثرياء، وفائقي الثراء، وكيف نفرق بينهما؟
…جميعنا يعرف أن هناك فرقاً وأن الفئة الأولى أكثر من الثانية، ولكن هل يمكن التمييز بين الاثنين من خلال الأرقام؟
مؤسسات مالية كثيرة تتفق اليوم على أن “الأثرياء” هم من يملكون أكثر من مليون (دولار) بصرف النظر عن الدولة وموقع العيش.. في حين أن فائقي الثراء هم من يملكون أكثر من 30 مليون دولار (حتى وإن ارتفعوا لخانة المليارات كبيل جيتس ووارن بافت ونزلاء الريتس)…
… في الشهر الماضي فقط صدر تقرير يتضمن أعداد وجنسيات من تزيد ثرواتهم عن 30 مليار دولار في العالم (وفق تصنيف Wealth-X لعام 2017).. وفي هذا التقرير احتلت السعودية المركز الأول عربياً بـ2640 ثرياً يملكون ما مجموعه 427 مليار دولار (بينهم سيدة واحدة فقط)، تليها الإمارات بـ1120 ثرياً يملكون ما مجموعه 272 مليار دولار (علماً أن السعودية والإمارات كانتا الدولتين العربيتين الوحيدتين في هذه القائمة)..
أما الدولة التي تملك أكبر عدد من “فائقي الثراء” فهي أميركا التي ضمت 73 ألف ثري، بلغ مجموع ثرواتهم 8.719 تريليونات دولار.. وبمراجعة سريعة لهذا التقرير يتضح أن أغنى ثمانية أشخاص في العالم يملكون أكثر من نصف ثروات البشر مجتمعين وهم (بيل غيتس، ووارن بفت، وكارلوس سليم، وجيف بيزوس، ومارك زوكربيرغ، ولاري اليسون، ومايكل بلومبيرغ، وأمانسيو أورتيغا)…
اللهم لا حسد؛ ولكنني لا أعتقد شخصياً أن من مصلحة البشر أن يصبح جميع البشر أثرياء..
فلو أصبح الجميع أثرياء لن يحتاج أحد لعمل أو وظيفة أو حتى رغبة في إنجاز وتفوق.. ستتوقف عجلة الإنتاج، ويختفي العمال، وتتعطل مفاصل الحياة.. سنعود جميعنا فقراء (ليس بسبب قلة المال) بـل بسبب اختفاء الخدمات وانعدام الحوافـز وتساوي القوة الشرائية لجميع الناس!!
ما يجهله معظم الناس أن الأثرياء لا يستمتعون بحياتهم بسبب وفرة أموالهم، بـل بسبب قلة عددهم وتمتعهم بخدمات ومنتجات يتم صنعها وتقديمها لمتوسطي الحال والطبقة الكادحة في المجتمع.. ومن خلال الفرق، يشعرون أنهم أثرياء.