تعرف على قصة الطفل حسين الراشد.. مولود بلا أطراف كيف أصبح بطلاً رياضياً؟

أصبح الطفل حسين ابراهيم الراشد، البالغ من العمر 10 سنوات والمصاب بحالة بتر خلقي من الولادة لكلتا الساقين تحت الركبة وبتر تحت الكوع للجهة اليمنى وأصابع اليد للجهة اليسرى عدا الإبهام، أحد أبطال لعبة السباحة وتحديداً في مسافة الـ 50 متر. يأتي ذلك الإنجاز بينما يواصل مستشفى التأهيل في مدينة الملك فهد الطبية تقديم نماذج نجحت في الانخراط في المجتمع بصورة طبيعية وتحويلهم إلى أعضاء فاعلين بعد الإشراف على حالاتهم الصحية داخل المدينة الطبية.

وقال رئيس قسم الرعاية التأهيلية الشاملة بمستشفى التأهيل بالمدينة الطبية والمشرف على حالة “حسين”، الدكتور ليث الفلاحي: “حسين” يراجع من عمر خمس سنوات في مدينة الملك فهد الطبية، وبعد تشخيص حالته ثبت حاجته للأطراف الصناعية والتدريب عليها. وأضاف: لقد استخدم خلال تلك الفترة طرفين للساقين وتحت الكوع للجهة اليمنى، وعدد الأطراف التي استخدمها ثلاثة أطراف للساقين واليد اليمنى مرة واحدة، وسيستمر الطفل في مراجعة المدينة ليستفيد من خدماتها الصحية التخصصية.

من ناحيته، قال والد الطفل ويدعى إبراهيم الراشد إن ابنه بدأ العلاج في مسنشفى التأهيل في مدينة الملك فهد الطبية منذ 2013 ولا زالت مستمرة حتى اليوم. وأضاف: نحن مقيمون في المنطقة الشرقية وننتقل في فترات أخرى للإقامة في دولة البحرين الشقيقة، إلا أننا نزور الرياض مع كل موعد علاجي يخضع له ابني حسين. وأردف: حالته المعنوية والنفسية في أعلى درجاتها في ظل الرعاية والاهتمام من قبل الطاقم الطبي المعالج له في مدينة الملك فهد الطبية التي قدمت له كل سبل الرعاية الطبية التي يحتاج لها حتى أصبح قادراً على الانخراط والتعايش مع المجتمع بحسب صحيفة سبق.