شاهد.. الإعلامي خالد العقيلي متأسيًا من الحوادث: علينا إيقاف إرهاب الشوارع

حادثة تلو الأخرى، والطرقات تستنزف الأرواح البريئة، وتتسبب في الحزن لمن ينجو منها، لاسيّما مع الفوضى الميدانية في نظام القيادة، وسط غياب التوعية، لجوء الكثيرين إلى السرعة العالية خلال القيادة. وبأسى تطرق الإعلامي خالد العقيلي، مساء الأحد 21 كانون الثاني/ يناير الجاري، عن حوادث الطرق، وارتفاع نسب الوفيات على الطرق، لاسيّما عقب حادثتي مركز الكدمي في جازان، والذي راح ضحيّته أم وستة من أبنائها، وحادث عقبة حزنة في بلجرشي. وأعرب العقيلي، عن أمله في أن ينتهي إرهاب الشوارع على الطرق، مشدّدًا على “ضرورة التحرّك الرسمي، نحو الضبط الميداني والتوعية المرورية، وليس بالتصريحات والوعود فقط”.

وناشد الإعلامي العقيلي، وزارة النقل بالعمل على الارتقاء بمستوى التأمين والسلامة على الطرق، لافتًا إلى أنَّ “هناك ترقّبًا لعمل الإدارة العامة للمرور والارتقاء به، بغية تقليل نسب الحوادث التي حصدت أرواح الكثيرين”. وأضاف: “المشاكل المتتالية، تدفعنا للاعتراف بأننا نواجه مشكلة حقيقية، وعلينا لحلّها إيجاد نظام صارم لكل من يتجاوز القانون، لاسيّما في مجال السرعة”. وبيّن أنَّ “مثل هذه الأزمات يجب أن تحرّكنا ميدانيًّا، وليس بتصريحات ووعود، بل بإنجاز على أرض الواقع، يتطلب توحيد الجهات كافة، من المرور والنقل والتعليم والصحة والإعلام، للتوعية وتصحيح الأنظمة، وتوفير بنية طرقية سليمة”.