نايف العساكر يسترجع واقعة مؤلمة ليؤكد “حقيقة الأتراك”

استعاد الداعية الشيخ نايف العساكر، اليوم الأحد، واقعة تاريخية مؤلمة؛ ليؤكد لمتابعيه أن حقد الأتراك على العرب عمومًا، والسعودية خاصة، قائم منذ القدم. وكتب العساكر، عبر حسابه في” تويتر”: “حقد الأتراك علينا من قديم الزمان والشمس لا تُغطى بغربال”، مضيفًا أن الكولونيل روتير قال في كتابه “رحلة من تفليس إلى إسطنبول”، “لقد رأيت بأم عيني إعدام عبد الله بن سعود إمام الدولة السعودية الأولى الذي قتلوه في ساحة أيا صوفيا مقابل قصر حدائق السراى”.

ومعلوم أن الإمام عبد الله بن سعود تولى الحكم عقب وفاة والده عام 1814 م وامتد حكمه لمدة أربع سنوات، تصدى خلالها لحملات الغزو التركي قبل أن يقع أسيرًا، ويتم نقله إلى مقر السلطان التركي في الأستانة. وحسب الكولونيل روتير ، فقد ” أمعن الترك في وحشيتهم وضعوا رأسه بعد قطعها في فوهة مدفع ورموها. أما جسده فعلقوه على عامود وبسطوا عليه قطعة قماش كتب عليها: “تركيا فوق الجميع”. وتفاعل عدد من المغردين مع العساكر ، مستذكرين جرائم أخرى للأتراك ضد العرب، كما ترحموا على إمام الدولة السعودية الأولى.