خبير عسكري: توأم الغدر الداعشي ضحية القرضاوي.. والكلاب المسعورة تملك الفلل- فيديو

أيّد الخبير العسكري والمحلل الاستراتيجي ، العميد حسن الشهري، طلب النيابة العامة إقامة حد الحرابة على توأم الغدر الداعشي “خالد وصالح العريني” قاتلي والدتهما بحي الحمراء بالرياض، قبل عامين ونصف العام ، مؤكداً أن نظام القضاء في السعودية هو الأفضل على مستوى العالم.

وأشار في هذا الصدد إلى أن “الدولة لا تأخذ أحدا على غرّة وعدوانهم يقابل بالعدل وهم أمام 3 درجات في التقاضي بقضاء شرعي مستقل”. واضاف لقناة 24 السعودية: “أنا شخصياً أؤيد مطالبة النيابة العامة بإقامة حد الحرابة على توأمي الغدر الداعشي” ، مشيراً إلى أنهما ضحية أفكار القرضاوي وتنظيم الإخوان المسلمين.  واسترجع “الشهري” الجريمة البشعة التي هزت المجتمع السعودي وقال: “تلك الليلة الرمضانية اقشعر جسد الأمة بكاملها من جريمة اعتداء شابين على أمهما بطعنها ونحرها بالسكين ثم استهداف الأب والأخ بالساطور!”.
وحمّل مسئولية انحراف وتطرف الشابين للفكر التكفيري لتنظيم الإخوان المسلمين الذي أسسه حسن البنّا في بداية القرن الماضي ، وقعّده سيد قطب فكريا وفقهيا ، وروّج له دعاة الفتنة كالقرضاوى ومن يسير في فلكه. ولفت “الشهري” إلى أن منظري ومروجي الفكر الإخواني المتطرف ممن وصفهم بالكلاب المسعورة ، يمتلكون أفضل الفلل والشقق في الخارج يصيّفون في أرقى المنتجعات التركية ، ويعلّمون ويدرسون أبناءهم في أرقى الجامعات العالمية بينما بجرون ضحاياهم الى أتون المعارك. وأوضح أن التوأم الداعشي بعد أن تخليا عن الذكر الحكيم ومنهج السلف الصالح وما تسير عليه الأمة آمنا واعتنقا الفكر الإرهابي الدموي المتطرف ، فكفرا إمام المسلمين خادم الحرمين الشريفين والحكومة ورجال الأمن ووالديهم وأسرتهم واستباحوا دماءهم.
وكانت جلسة المحكمة الجزائية المتخصصة قد خصصت ،الثلاثاء الماضي، أولى جلساتها في محاكمة التوأم الداعشي “خالد وصالح العريني” قاتلي والدتهما بحي الحمراء بالرياض، قبل عامين ونصف العام، باستدراجها وطعنها حتى الموت بعد اكتشافها انضمامهما لـ”داعش” وتهديدها بالإبلاغ عنهما، لتقديم المدعي العام للنيابة العامة لائحة اتهاماته ضد المتهمين، أمام رئيس الجلسة القضائية المشتركة والمكونة من 3 قضاة. وطالبت النيابة العامة بإقامة حد الحرابة على الداعشيين “توأم الغدر” ؛ بعد أن وجهت لهما 9 اتهامات؛ أبرزها تكفير الحكومة والعلماء ورجال الأمن.