بعدما اعتبرها استشاري كالطعام والشراب.. عضو شوري سابق: يجوز ممارسة العادة السرية في حالتين! – فيديو

قال قاضي الاستئناف عضو مجلس الشورى السابق، سليمان بن عبدالله الماجد؛ إنه لا يجوز ممارسة “العادة السرية”، وأنها محرّمة إلا في حالتين كالخوف من الوقوع في الفاحشة أو العنت الشديد بسبب الشهوة.

وحول حكم “العادة السرية”، ولاسيما إذا كان الإنسان مخيراً بين فعلها أو فعل الحرام، أضاف “الماجد”؛ أمس، ضمن برنامج “يستفتونك” على قناة “الرسالة”: “جماهير أهل العلم يَرَوْن أن العادة السرية محرّمة، وأنها لا تجوز”، مشيراً إلى أنها لا تجوز إلا عند الضرورة. وتابع: “علماء الطب حذّروا من أن لها أضراراً بدنية ونفسية قد تصيب الإنسان ببعض الالتهابات أو القصور في القدرة الجنسية؛ وربما ذلك من حِكم الشريعة في تحريمها”، داعياً الى تجنب “العادة السرية” بالاعتصام بالله وتقوية الإيمان والصوم وعدم التعرُّض للمُثيرات والمحرّمات.
وكان استشاري الطب النفسي الدكتور طارق الحبيب؛ قد أثار جدلاً واسعاً على “تويتر” عندما قال في حوار تلفزيوني مُثير لبرنامج “يا هلا”، إن “العادة السرية” مثل الطعام والشراب.