بريطاني يكشف تورط قطر بإنشاء 50 موقعًا إخباريًا لمهاجمة دول المقاطعة

كشف المدون البريطاني والصحفي السابق بصحيفة الغارديان، بريان ويتاكر، كيف ثبتت علاقة ناشط فلسطيني، اعترف بتورطه في حملة الأخبار القطرية المزيفة، بحوالي 50 موقعًا تنشر أخبارًا وهمية. وتنشر المواقع المزيفة التي انتحلت أسماء بارزة مثل “فوكس نيوز 24 ” و”صنداي هيرالد” و”بارلمنت ريبورت”، تقارير عن الأخبار العاجلة، والسياسة الدولية والقضايا الإقليمية.

بريد إلكتروني واحد

وتمكن المدون البريطاني من إثبات أن شبكة المواقع كلها يمكن تعقبها إلى عنوان إلكتروني واحد، في مكتب “كوفنت غاردن” في لندن، وربطها بناشط فلسطيني بارز يدعى “سامح أكرم حبيب”، بحسب موقع إرم نيوز. يدير “حبيب” أيضًا مجموعة تسمى “فلسطين تلغراف”، والتي جذبت الأضواء في العام الماضي، بعد أن أصدرت بيانًا صحفيًا باسم شركة علاقات عامة غير موجودة في لندن، تدعى “مركز لندن للعلاقات العامة”، وذلك بعد أن شارك المركز في حملة تشويه ضد رجل الأعمال القطري “خالد الهيل”، الذي نسق اجتماعًا لقادة المعارضة القطرية وسياسيين غربيين في العاصمة البريطانية.

علاقة سامح حبيب بفوكس نيوز24

وكشف “بريان ويتاكر” تفاصيل علاقة “حبيب” بموقع “فوكس نيوز 24″، وغيره من المواقع على شبكة الإنترنت عبر مقال نشره بمدونة “الباب”. وسرد الصحفي في مقاله العناوين الوهمية التي سجلها شخص ما باستخدام “سام إيه”، كمنافذ للنشرات الصحفية التي يروج لها عملاؤه. كما كشفت التحقيقات أن مكتب “كوفنت غاردن” قد تم تسجيله أيضًا كالمركز الدولي للعلاقات والدبلوماسية، والذي من المفترض أن يكون مركزًا للأبحاث الفكرية، وقد أشار بيان صحفي صادر عن المركز نفسه على موقع “صنداي هيرالد”، إلى أن مؤسسه هو السيد “سامح حبيب”.

10 تصريحات

وسلطت مدونة “الباب” الضوء على 10 تصريحات للمركز على المواقع الإلكترونية، 4 منها تتعلق بالحملات السياسية الفلسطينية و3 متعلقة بقطر، حيث أشارت بعض التقارير إلى اختراقات حقوق الإنسان الناجمة عن مقاطعة خليجية وعربية لقطر؛ بسبب دعمها للإرهاب والترويج للتطرف. وأشارت التقارير، إلى أنه ما من أثر لوجود المركز الذي يدعي أنه قد أُنشئ قبل عامين تقريبًا كمنظمة عالمية، رغم أن تصريحاته تشير إلى أن “المركز المستقل غير الربحي وغير الحزبي” يمتلك مكاتب في كل من لندن وبروكسل.