الإحصاء: بيانات تعدُّد الزواج بثانية للسعوديين غير دقيقة.. ومعدُّها لم يوفَّق

أكد تيسير المفرج، المتحدث باسم الهيئة العامة للإحصاء، أن البيانات التي تصدرها الهيئة في المسوح الديموغرافية لا يمكن من خلالها احتساب التعدد.

جاء ذلك تعليقًا ما استنتجه أحد الأكاديميين في جامعة الباحة، ونشرت عنه “سبق”، حول نِسب وإحصائيات التعدد عند السعوديين، وأعلى المناطق وأقلها في ذلك، وتم تداوله في وسائل التواصل؛ إذ أكد المفرج أن الهيئة العامة للإحصاء لم تصدر أي بيانات حول التعدُّد عند السعوديين، وأن البيانات التي تصدرها الهيئة في المسوح الديموغرافية لا يمكن من خلالها احتساب التعدد.
أوضح المتحدث الرسمي للهيئة أن ما تم نشره هو اجتهادات، لم يوفق معدُّها؛ لأنه لم يأخذ في الاعتبار مكان إقامة الزوجة في منطقة وزوجها في منطقة أخرى، ولم تستند إلى بيانات تتعلق بالتعدد. وأضاف بأن الإحصاءات المتعلقة بعدد مرات الزواج – حسب المسح الديموغرافي – لا تعني أنها حالات للتعدد؛ فهي تشمل الزواج بعد الطلاق، أو بعد الوفاة، سواء للذكور أو الإناث.
ودعا المفرج المهتمين كافة إلى تحري الدقة فيما يتم تحليله من بيانات الهيئة، وأنها ترحب من خلال قنواتها الرسمية بتواصل المهتمين والمحللين كافة للاطلاع على ما يتم تحليله قبل نشره.