بهذه الحيلة خطط لاغتيال “السيسي”.. من هو “الباكوتشي” زعيم خلية “الضباط الملتحين” وكيف جاءت نهايته! _فيديو

نشرت تحقيقات النيابة العسكرية تفاصيل محاولة اغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي، في القضية رقم 148 لسنة 2017 عسكرية، المعروفة إعلاميا بـ”محاولة اغتيال السيسي”، مؤكدة أن رائد شرطة سابق يدعى محمد السيد الباكوتشي، أسس خلية إرهابية لهذا الغرض.

خلية إرهابية

وبينت التحقيقات، أن هذه الخلية الإرهابية، ضمت إلى جانبه 5 ضباط شرطة سابقين ومدنيين اثنين، وذلك قبل أن يموت في حادث سير، وفقًا لـ “مصراوي”. وأوضحت التحقيقات أن “الباكوتشي”، كان متشددًا دينيًا، وأطلق لحيته خلال الخدمة، ودعا عددا من الضباط إلى إطلاقها، فضلًا عن انضمامه إلى ائتلاف “أنا ضابط شرطة ملتحي”، الذي تأسس بعد ثورة يناير بمشاركة عدد من ضباط وأمناء الشرطة، لمطالبة وزارة الداخلية بالتصريح لهم بإطلاق اللحى.

اعتصامات الإخوان

وأضافت: أطلق “الباكوتشي” لحيته أثناء الخدمة وشارك في اعتصامات الإخوان، وأحيل للاحتياط بعدما كشفت تحريات قطاعي الأمن الوطني والتفتيش أنه يدعو الضباط والأفراد إلى الفكر المتطرف.
وأشارت التحقيقات إلى أن “الباكوتشي” عقد لقاءات جماهيرية هاجم خلالها وزير الداخلية والقيادات الأمنية، كما عكف على تأسيس خلية تهدف إلى شن هجمات ضد الدولة واغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي.

خطة الاغتيال

ونوهت التحريات إلى أن خلية “الباكوتشي” ضمت 5 ضباط سابقين، مؤكدة أن أحد أفراد الخلية التي أنشأها “الباكوتشي”، ويدعى كريم محمد محمدي، ضابط مفصول، قال إن “الباكوتشي” أعد خطة لاستهداف موكب الرئيس السيسي بالطريق العام، مستغلا وجود أعضاء من خليته –كانوا لا يزالون بالخدمة وقتها-.

حادث سير

وبحسب ما ذكرت تحقيقات النيابة عن اعترافات الضابط المفصول “كريم محمد محمدي” ، أن “الباكوتشي” وباقي أعضاء الخلية، تيقنوا أن خططهم لاغتيال الرئيس السيسي مستحيلة، لذلك سعوا للسفر إلى شمال سيناء ودول سوريا والعراق وليبيا للالتحاق بصفوف داعش. ونوهت التحقيقات: إن “الباكوتشي” توفي في حادث سير، وشيعت جنازته في 8 إبريل من عام 2014 من مسقط رأسه بمحافظة الشرقية.