عبدالرحمن بن مساعد يواجه بذاءات قطرية بردّ حاسم ويتحدث عن “الحل الممكن”

أكد الأمير عبدالرحمن بن مساعد، رئيس نادي الهلال السابق، أن قطر لا يزال بإمكانها حل أزمتها بالاستجابة للمطالب المشروعة لأشقائها، غير أنه عبر عن عدم تفاؤله حيال هذا الأمر جراء استمرار المكابرة القطرية. وقال ابن مساعد، على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” اليوم الجمعة: “على مدى أكثر من 20 عامًا تحولت (قطر) إلى ( خطر) على أهلها وعلى أشقائها.. وكل ما يتمناه أشقاؤها أن تعود دوحة خير للجميع .. لازال هذا ممكنًا إن تجاوبت قطر مع مطالب أشقائها المشروعة والمبررة.. أما المكابرة وإنكار ما هو ثابت من تآمر على جل دول جوار قطر ومحيطها العربي فلن يعود بخير”.

وأضاف :”كل شيء بإذنه تعالى.. ولكنني لست متفائلًا بحل للأزمة في ظل المكابرة التي لا يوجد ما يبررها من جانب الحكم في قطر.. فالمطالب المقدمة لقطر مشروعة ولا تنتقص منها، متسائلًا: “هل ينتقص من أحد أن تطلب منه كف الأذى عن نفسه وعن الأقربين؟”. وفى سياق متصل، وجه الأمير عبدالرحمن بن مساعد رسالة قوية لقطريين هاجموه قائلًا: “كل إناءٍ بما فيه ينضح. عبارة أتمثلها حين أرى البذاءات في الردود من بعض الردود من قطر على اختلاف الرأي” ، مردفا :” من لا يملك الحجة ولا يقوى على الرد على الرأي برأي مقنع وينقصه الأدب لاغرابة أن يشتم ويتخذ البذاءة سلاحًا له”…