والد ضحايا حادث “طريق هروب”: مئات الملايين لن تعوضني عن أولادي

روى ‏المواطن سامي النعمي؛ تفاصيل الحادث المروّع الذي راحت ضحيته زوجته وأولاده الستة قبل يومين على طريق “صبيا – هروب”. وقال “النعمي”؛ في مداخلة هاتفية مع برنامج “يا هلا”: كنت أقود السيارة في نزهة صباحية مع أفراد عائلتي متجهين إلى محافظة هروب، وفي أثناء السير في الطريق فُوجئت بتريلا انحرفت عن مسارها واتجهت إلى مساري، وكان سائقها يحاول تفادي إحدى الحفر في الطريق، فحاولت الهروب من سائق التريلا يميناً ويساراً والابتعاد عنه ومحاولة إنقاذ عائلتي لكن سرعة السائق حالت دون ذلك، ووقع القضاء والقدر.

وتحدث النعمي؛ بحروف يعتصرها الألم وهو يقول: مهما عوض الإنسان في أولاده، فلن يعوّضه ذلك ولو دفعوا لي مئات الملايين في ظفر أحد أبنائي أو زوجتي لما عوّضني عنهم. وأضاف: ننتظر الآن ماذا ستقدم الجهات المسؤولة من تعويض في هذه الكارثة. وأردف: أنا إنسان بسيط، أعمل حارساً في مدرسة، احترق منزلي قبل أسبوعين، ولَم أسأل أحداً، وأعيش حالياً مع أسرتي الأخرى في غرفة وصالة. وتابع: ما فائدة الإعفاءات بعد حدوث مثل هذه الكوارث؟ كان يُفترض أن تكون هناك متابعة من الجهات المعنية وليس بعد حدوث الفاجعة، فالأرواح لا تعوّض. وطالب “النعمي”؛ بمحاسبة المقصّرين وسائق “التريلا” الذي تسبّب في الحادث، وكل مَن شارك في هذا التقصير. من جانبه، وجّه مقدم البرنامج، مفرح الشقيقي، حديثه لوزير النقل، بقوله: إما أن تعوّضوا هذا الرجل الذي فقد أسرته كاملةً في صبيا بما يليق، وإما أن تتخذ قراراً تاريخياً شجاعاً بتحمُّلك المسؤولية.. وتترك كرسي الوزارة وترحل.