سياسية عربية تقترب من منصب رفيع بحكومة “ميركل”

تقترب سياسية ألمانية من أصل عربي فلسطيني، تُدْعَى سوسن شلبي، من تولّي منصب حكومي بارز ومؤثر في الوزارة الائتلافية المرتقبة التي تجاهد المستشارة أنجيلا ميركل في تشكيلها بالتحالف مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي (يسار وسط). وتسربت معلومات قوية، على هامش المفاوضات المستمرة حتى الآن لتشكيل الحكومة، تؤشر إلى اقتراب سوسن شلبي من تولّي موقع “سكرتير الدمج” بالأخيرة، وفق صحيفة “بيلد” الألمانية. وترقت سوسن شلبي، التي وُلِدت في برلين أواخر سبعينيات القرن الماضي لمهاجرين فلسطينيين، داخل أروقة الحزب بصورة لافتة خلال العقد الأخير، استنادًا إلى صلاتها الكبيرة في أوساط المهاجرين والألمان المجنسين. فيما منحها السياسي المخضرم المنتمي للحزب ذاته، الرئيس الألماني الحالي، فرانك فالتر فون شتاينماير، إبان توليه حقيبة الخارجية قبل سنوات قليلة، فرصة الظهور الرسمي المؤثر على مستوى الحكومة، بتوظيفها في موقع المتحدث الأول للوزارة.

كما شغلت منذ العام 2016 منصب المفوض الخاص لبرلين لدى الحكومة الاتحادية “المركزية”، وقبلًا كانت مستشارة لوزير الداخلية، فيما أشرفت وتولّت ملفات عدة تتعلق بالمهاجرين والمسلمين وقضاياهم الحيوية داخل المجتمع الألماني. بيد أن جواز مرورها في مختلف المناصب التي تولتها لم يكن ممهدًا؛ حيث ظلت الانتقادات تطاردها بشراسة، حتى من قبل المجموعات مختلفة ومتعارضة الرأي. فمثلُا يعتبرها الليبراليون وجماعات اليمين المتشدد على السواء، أنها محافظة ورجعية، ولا تتسق مع قوانين التعايش الألمانية، مستندين في ذلك إلى تصريحات لها مؤيدة للشريعة ولحق المرأة في ارتداء غطاء الرأس. فيما يقف آخرون، وبخاصة في أوساط العرب والمسلمين المهاجرين موقف المصدوم منها؛ لأنها تعترف بما يوصف بأنه مذابح النازية ضد اليهود وغيرهم، بل وتدعو المهاجرين واللاجئين الذين يستقرون في ألمانيا، إلى ضرورة زيارة النصب التذكاري لمعسكرات الاعتقال الهتلرية، مرة على الأقل.