اعلان

بريطانيا تعيِّن وزيرة لرعاية من يشعرون بـ”الوحدة”

Advertisement

أصدرت الحكومة البريطانية قرارًا باستحداث منصب وزاري جديد، بتعيين وزيرة للوحدة، ورعاية من ينتابهم هذا الشعور في البلاد. ووصفت رئيس الحكومة البريطانية تريزا ماي، تزايد حالات الشعور بالوحدة بالواقع المحزن، بعدما أكدت دراسة أن حوالى 9 ملايين شخص في البلاد يعانون من الوحدة غالبًا أو دائمًا، وهى الحالة التي يمكن أن يكون لها تداعيات ضارة على الصحة.

وقالت ماي: “أريد أن أواجه هذا التحدّي لمجتمعنا ولكل منا أن يقوم بالتحرك لمعالجة الوحدة التي يتحملها المسنون ومقدمو الرعاية ومن فقدوا أحباءهم، والأشخاص الذين ليس لديهم من يتحدثون معه أو يتشاركون معه أفكارهم وتجاربهم”. ونقلت “بي بي سي” ما قتله الوزيرة الجديدة تراسي كراوتش: “إنها فخورة بقبول هذا “التحدي الممتد عبر أجيال” للتعامل مع قضية تطال نحو تسعة ملايين شخص في بريطانيا. وتعهدت كراوتش، 42 عامًا، إنها ستعمل بين مختلف الأحزاب السياسية لتأدية دورها. وقد أنشأت لجنة معنية بقضية الوحدة لأول مرة بمبادرة من النائبة الراحلة، جو كوكس، التي قتلت قبل استفتاء بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وذكر تقرير صدر العام الماضي أن الوحدة تضر بالصحة مثلما يضر تدخين 15 سيجارة يوميا. وفي بيان، أوضحت ماي: “جو كوكس أدركت مدى انتشار الشعور بالوحدة في أنحاء البلاد، وكرست نفسها بكل ما تستطيع لمساعدة أولئك المتضررين”. وتشير تقديرات إلى أن ما يقدر بنحو نصف الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 75 عامًا يعيشون وحدهم، أي حوالى مليوني شخص في أنحاء بريطانيا، بينما يقول كثيرون إنه قد تمر عليهم أيام بل أسابيع دون أي تواصل اجتماعي على الإطلاق.