اعلان

كيف تبخرت 37% من ثروة توأمي “بيتكوين” المليارديرين؟

Advertisement

تبخرت أكثر من ثلث ثروة الشقيقين التوأم اللذين أصبحا مليارديرين بفضل “بيتكوين” أواخر العام الماضي، حيث لم تدم تلك الثروة في جيوبهما طويلاً لتتبخر سريعاً خلال اليومين الماضيين ويفقدا 37% منها ويغادرا تبعاً لذلك “نادي مليارديرات العالم”. وقالت جريدة “إندبندنت” البريطانية في تقرير لها إن كلاً من كاميرون وتايلور وينكليفوس اللذين كانا قد حققا ثروة مليارية بفضل طفرة الـ”بيتكوين” والعملات الرقمية العام الماضي أصيبا بانتكاسة في الأيام القليلة الماضية بعد أن فقدا 37% من ثروتهما، بسبب الانتكاسة التي منيت بها أسواق العملات الرقمية.

وهوت العملة الرقمية المشفرة “بيتكوين” إلى ما دون العشرة آلاف دولار خلال تداولات الأربعاء، كما سجلت كافة العملات الرقمية الأخرى خسائر حادة، وذلك بسبب المخاوف التي اشتعلت من إجراءات حكومية محتملة في كل من كوريا الجنوبية والصين ضد هذه العملات. وفقد كل من الأخوين المليارديرين وينكليفوس 443 مليون دولار من ثروته، لتهبط ممتلكات كل منهما إلى 739 مليون دولار فقط، ويغادرا بذلك نادي المليارديرات، وذلك بحسب ما أظهر مؤشر “بلومبيرغ” الذي يراقب المليارديرات في العالم.

وجاءت الخسائر التي تكبدها الأخوان التوأمان وينكليفوس في أعقاب تداول الـ”بيتكوين” بأسعار دون العشرة آلاف دولار لأول مرة منذ الأول من ديسمبر الماضي، حيث وصلت العملة الرقمية المشفرة في أدنى مستوياتها خلال تداولات الأربعاء الى مستوى 9178 دولاراً فقط، قبل أن تعاود الارتفاع الخميس إلى ما فوق العشرة آلاف دولار وتعوض بعضاً من خسائرها. وكانت “بيتكوين” قد بلغت ذروة ارتفاعها يوم 18 ديسمبر الماضي عندما بلغت مستوى 19 ألفاً و511 دولاراً. وكان كاميرون وينكليفوس قال في مقابلة الشهر الماضي إنه وشقيقه عازمان على الاحتفاظ بالبيتكوين على المدى الطويل، حيث يتوقعان أن تواصل الارتفاع خلال الفترة القادمة.