اعلان

كشف تفاصيل مثيرة حول نقل جثمان الداعية عبد العزيز التويجري إلى السعودية

Advertisement

كشف مسؤول غيني عن بدء إجراءات نقل الداعية السعودي عبدالعزيز بن صالح التويجري إلى بلاده، لافتاً إلى أن التويجري سينقل من قرية كانتدوبالاندو التي قتل فيها، إلى العاصمة الغينية كوناكري، تمهيداً  لنقله إلى السعودية. وأشار المسؤول إلى وجود اتصالات بين وزارة الدفاع الغينية والسفارة السعودية لبحث وسيلة إعادة التويجري إلى كوناكري، كما ألمح إلى عدم ثقته في إمكانيات المستشفى في المحافظة على الجثة لمدة طويلة؛ ما قد يتعذر معه نقل الجثمان إلى المملكة، بحسب ماذكرته صحيفة “guineematin” الناطقة بالفرنسية.

وجاء ذلك في الوقت الذي ينتظر ذوو الداعية السعودي عبدالعزيز التويجري، الذي اغتاله مسلحون أفارقة أمس الأربعاء في مدينة غينينة ، وصول جثمانه إلى المملكة لتشييعه إلى مثواه الأخير، ودفنه في مقابر السعودية. وكان الداعية التويجري قتل يوم أمس الأربعاء برصاص مسلحين مجهولين في منطقة حدودية ضمن بعثة دعوة وبناء مساجد في منطقة غينيا العليا المحاذية لمالي وساحل العاج. وبحسب ما ذكر مصدر أمني أن الداعية قُتل برصاصتين في الصدر حين كان على دراجة نارية مع أحد سكان القرية لنقله إلى  سيارته.