كلمات مؤثرة للابن الناجي من فاجعة طريق صبيا.. وتفاصيل وصور جديدة للضحايا

“أرى إخواني في كل زوايا المنزل وأينما ذهبت أشعر بهم”.. تلك كانت كلمات مؤثرة نطق بها محمد سامي آل حنين الابن الناجي من الفاجعة شهدتها بجازان بمصرع 7 من أسرة واحدة (أم وأبناءها الستة) إثر حادث مروري مروع طريق “صبيا – هروب”. وقال محمد وفقا لـ”العربية نت”، إن حالة من الحزن خيمت على البلدة بأكملها، كما أن والده لا يزال يلتزم الصمت ولم يتحدث حتى الآن ليروي تفاصيل ما حدث بسبب حزنه الشديد، وتم نقله إلى المستشفى مجددا للعلاج من كسر في الترقوة.

وأكد محمد أنهم لا يزالون يعيشون حالة من الصدمة مما حدث، لكنه قال: “إنها إرادة الله، ونحن صابرون ومحتسبون ولكني أرى إخواني في كل زوايا المنزل وأينما أذهب أحس أنهم معي وأدعو الله سبحانه وتعالى أن يصبر والدي ويصبرنا، ونحن صابرون ومحتسبون الأجر عند الله”. وأشار إلى أن الحفر التي تسبب في الحادث حصدت أرواح الكثير من أبناء جازان، لافتا إلى أنه يتم إصلاحها الآن بعد أن حصدت أرواح إخوانه الذين تركوا برحيلهم حسرة في قلبه للأبد.
وتداولت تقارير إعلامية صورا للأطفال الستة الذين راحوا ضحية الفاجعة المرورية، فيما ظهر الأب أمام جثث أبناءه وزوجته قبيل تشييع جنازاتهم في مشهد مأساوي. وكان 7 أشخاص (أم وأبناءها) لقوا حتفهم إثر حادث مروري بمحافظة صبيا، حيث اصطدمت شاحنة بسيارتهم أثناء عودتهم من نزهة برية، فيما نجا أحد الأبناء بسبب تخلفه عن الذهاب معهم. يذكر أن وزارة النقل، أعلنت أن التقرير الأولي لإدارة المرور، أكد أن الحادث نتج عن تفادي قائد الشاحنة لأخاديد، وتلف في الطبقة الإسفلتية، ما أدى إلى انحرافه ما أدى إلى الاصطدام ووفاة مرافقي السيارة، وإصابة قائدي المركبتين، وعلى إثر ذلك اتخذ الوزير قرارًا بإعفاء مدير عام الطرق بمنطقة جازان.