شاهد.. بئر سبيل المؤسس بمكة و78 عاماً من الشموخ.. هنا سبب إنشائها

تعد بئر “سبيل المؤسس”، الواقعة بالقرب من صلح الحديبية، غربي مكة المكرمة، أحد أبرز المعالم التاريخية والأثرية في المنطقة، حيث يعود عمرها لـ78 عاماً، أنشأها المؤسس المغفور له – بإذن الله – الملك عبدالعزيز آل سعود، لتأمين الماء في طريق قوافل الحجاج والمعتمرين آنذاك.

وقد ترجم تلك البئر اهتمام وحرص المؤسس- طيب الله ثراه- على توفير مياه الشرب والسقيا في طريق قوافل الحجاج والمعتمرين، تيسيراً عليهم لإمدادهم بالماء العذب. ويتراوح عمق البئر ما بين 25 إلى 30 متراً، إذ لا تزال تتوفر بها الماء حتى يومنا هذا، على الرغم من قِدمها، وتأثرها بزحف الرمال على مر سبعة عقود من الزمن، ويظهر بجوار البئر قبة تستخدم لجمع المياه من حولها.

وأكد الباحث في التاريخ المكي ومعالم السيرة النبوية سمير برقه، أن ما يميز بئر سبيل المؤسس، هي وقوعها بالقرب من صلح الحديبية وبيعة الرضوان، غرب مكة المكرمة 20 كم، مبيناً أنه يأتي ضمن الآبار التي حرص على إنشائها المؤسس المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز آل سعود، مثل سبيل بئر أم القرون وسبيل حداء وسبيل بئر المقتلة الواقعة غربي مكة المكرمة، وذلك في سبيل سقيا قوافل الحجاج والمعتمرين وإمدادهم بالماء قبل وصولهم إلى المسجد الحرام والمشاعر المقدسة. وأشار “برقه” إلى أن هذه الآبار وبسبب عدم العناية بها، تعرضت لزحف الرمال، مطالباً الجهة المعنية بالاهتمام والعناية بتلك المواقع التاريخية؛ سواءً كانت مساجد أو آباراً وللحفاظ عليها من الإهمال وعوامل الزمن بحسب صحيفة سبق.