قصة الأميرة السعودية التي رحلت فجأة وصدمت من حولها.. وهكذا رثاها والدها وزوجها

رثا مشعل السديري ابنته الراحلة “العنود ” بعبارات وكلمات مؤثرة كما رثاها زوجها الأمير خالد آل سعود أيضًا وطالب بالدعاء لها ما خلد قصة الأميرة في أذهان الآخرين. وأثار الرثاء حالة من الحزن بين رواد “تويتر” الذين أكدوا عدم معرفتهم بالشابة الراحلة ولكن رثاء والدها وزوجها لها جذبهم للتفاعل مع قصتها والدعاء لها.

شمعة حياتي

ونشر مشعل السديري مقال في صحيفة الشرق الأوسط بعنوان ” شمعة حياتي “رثى خلاله ابنته ” العنود” الشابة الثلاثينية التي توفيت 7 يناير الجاري وهي متزوجة من أحد أفراد الأسرة الحاكمة .

ظلام دامس

ومما كتبه السديري في رثاء ابنته ” الذي حصل بيني وبين ابنتي أن كلتا يدينا أفلتت بعضهما من بعض قسرا فطار قلبي من صدري بين السماء والأرض وانطفأت فجأة شمعة حياتي وظللت أتخبط في ظلام دامس لا أعرف شمالها من جنوبها ولا شرقها من غربها ولولا قليل من الإيمان لطار عقلي .

طريح الفراش

وقال أيضاً ” أصبحت مثل ذلك الذي أصيب بالشلل الرباعي وظل طريح الفراش لا يتحرك وكلما زاروه يقول لهم إنني لا أريد أن أمشي وأتحرك مثلكم كل ما أريده فقط هو أن أستطيع إلصاق جبهتي على الأرض وأسجد .”

جنات الخلد

وفي السياق ذاته ثبت الأمير خالد آل سعود زوج الشابة الراحلة تغريدة رثاء عبر صفحته على: تويتر” قال فيها ” إلى جنات الخلد يا نور حياتي وفرحة أيامي وتوأم روحي وأطهر وأطيب قلب عرفته .. كنت أجمل بكثير من هذه الدنيا وعزائي الوحيد هو أنك ذهبت إلى أرحم الراحمين.. إن لله وإنا إليه راجعون”. وفي نفس الإطار اختار الكاتب السعودي علي مكي قصة وفاة العنود وحزن ورثاء والدها لها موضوعا لأحد مقالاته الأخيرة .