مسؤول غيني: ننسِّق مع السعودية لنقل جثمان الداعية التويجري

أعلنت صحيفة ” guineematin” الناطقة بالفرنسية بدء إجراءات نقل جثمان الداعية السعودي عبد العزيز التويجري الذي اغتيل في غينيا، من مشرحة المستشفى بمحافظة سيجويري إلى العاصمة كوناكري. وقالت الصحيفة في تقرير إنها علمت من أحد مراسليها في قرية كانتدوبالاندو، حيث قتل الداعية، أنّ السلطات السعودية تخطط لإعادة نقل الجثمان إلى كوناكري. ونقلت الصحيفة، اليوم الأربعاء، عن محافظ سيجويري، إبراهيما كيتا خليل “يجب أن يعاد الجثمان إلى كوناكري بناء على تعليمات تلقيناها من السلطات”.

وأشار إلى أنّ وزارة الدفاع اتصلت بالسفارة السعودية، قائلًا: “نحن ننظر في كيفية إيجاد وسيلة لإعادته الى كوناكري، وفي غضون ذلك نرى ما إذا كانت إمكانيات المستشفى تسمح ببقاء الجثمان لمدة 3 أيام أم لا”. واغتيل الداعية التويجري برصاصتين في الصدر حين كان على دراجة نارية مع أحد سكان القرية لنقله إلى سيارته، حيث لفظ أنفاسه في المكان فيما أصيب صاحب الدراجة بجروح خطيرة ونقل للمستشفى. وبحسب المعطيات الأولية للتحقيق فإنّ الداعية كان قد ألقى الثلاثاء خطبة لم ترق لقسم من السكان المحليين الذين نصبوا له كمينًا واغتالوه.