نجل مليونير كويتي يعتدي على أمير سعودي في لندن

كشفت جلسة استماع في محكمة بريطانية عن تعرض أمير سعودي للضرب المبرح في أحد شوارع لندن عقب سجال في ملهى ليلي خاص، بحسب صحيفة” مترو” البريطانية.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني إن الأمير السعودي فقد أسنان وأصيب بكدمات في وجهه في حادث وقع في يوليو 2013. وبحسب ما استمعت إليه محكمة “ساوثوارك كراون”، فقد هاجمت مجموعة من 8 أشخاص تضم (نجل مليونير كويتي) الأمير السعودي. وذكرت الصحيفة أن الأمير غادر ملهى “سيرك لي سوار” في منطقة سوهو إلى مكان انتظار السيارة، لكن الأمير فوجئ بهجوم من شخصين، مشيرة إلى أنه تعرض للركل حتى سقط على الأرض، بحسب ما استمعت إليه المحكمة.
وتم استدعاء الشرطة التي ضبطت المتهمين في مكان بعيد عن موقع الحادث قبل أن يحاولا تغيير ملابسهما الملطخة بالدماء مع 3 رجال آخرين. وأخبر أحد المتهمين الشرطة أنهم كانوا ضحايا الهجوم، ولكن تم إلقاء القبض عليهم بعد مراجعة كاميرا المراقبة التليفزيونية. وفي البداية زعم المتهم الكويتي انه لا يتذكر شيئا مما حدث في الليل ولكنه اعترف بالشجار عندما تم استجوابه في اليوم التالي.
واستغرقت القضية وقتا طويلا جدا حتى تصل للمحكمة بعد أن هرب المشتبه بهم في انتهاك لكفالة الشرطة وشمل هذا المدعى عليه ( نجل مليونير كويتي)، الذي تم إلقاء القبض عليه في مطار هيثرو عند عودته إلى البلاد. ودافع المحامي وليام كليج عن المتهم الكويتي قائلا إنه “رجل عائلي” متزوج ولديه طفلان ويدفع ضرائب 50 ألف جنيه إسترليني في العام. وأكد أن الكاميرات لم تظهر موكله يضرب الأمير، وأن الدم الذي كان على ملابس المدعى عليه دمه هو نتيجة جرح مستمر أصيب به داخل النادي.
بدوره قال القاضي، جيفري بيغدن للمتهمين:”لقد قطعتم الطريق على الأمير، وكنتم طرفا، وأنا أعني استخدام كلماتي بعناية، كنتم طرفا في العنف، الذي وقع بعد ذلك”.