فضيحة مخزية لـ”قنصل قطر” في هيوستن الأمريكية

تُلاحق القنصل العام القطري في مدينة هيوستن الأمريكية، فضيحة مخزية وصلت إلى ساحات القضاء الأمريكي، تتعلق بالتحرش الجنسي بموظفة لديه. وذكر موقع “law360” الأمريكي المتخصص بالشأن القضائي، اليوم الثلاثاء، أن سيدة من أصول جزائرية اتهمت القنصل القطري بالاعتداء الجنسي، ومحاولة إجبارها على إقامة علاقة معه، رغم أنها متزوجة. ورفعت السيدة التي تدعى “غانية براكشي” دعوى قضائية ضد القنصلية العامة لقطر، لدى المحكمة الفيدرالية في هيوستن بولاية تكساس، متهمةً في ادعائها القنصل القطري محمد بن أحمد الحميد. وأوضحت “براكشي” في صحيفة الدعوى، أنها بدأت العمل في قنصلية قطر بهيوستن في 2010 مترجمةً وسكرتيرةً، ثم أصبحت الموظفة المفضلة للقنصل محمد الحميد، وأنه أصر على اصطحابها معه إلى الفعاليات السياسية، وكان يطلبها كثيرًا في مكتبه للجلوس معه، إضافة إلى أنه كان يحرجها بالتحديق في جسدها طول الوقت ومدح مظهرها وعطورها.

وأضافت الموظفة السابقة في دعواها، أن القنصل القطري كان يطلب منها أن تنحني لتصل إلى جهاز الكمبيوتر الخاص به لفتح بريده الإلكتروني أو متصفح الإنترنت، وغيرها من المهام التي كان يعرف كيفية القيام بها بنفسه. وأشارت إلى أن تحرش القنصل بها لم يقتصر على مكان العمل؛ حيث إنه اشترى لها هاتفًا محمولًا وكان يكلمها ويبعث إليها الرسائل حتى بعد انتهاء ساعات العمل الرسمية، وأحيانًا في منتصف الليل، كان يستدعيها كثيرًا وبدون سبب. كما طلب منها قنصل قطر وضع صورة شخصية له في محفظتها، وهدد بفصلها من العمل إذا أزالت صورته من المحفظة، وقدم لها الكثير من الهدايا، مثل قلادة وخاتم من الذهب وعطور، وطلب منها السفر إلى نيويورك معه في رحلات عمل دون مرافقة زوجها. وأوضحت الدعوى أن “براكشي” فُصلت من وظيفتها في ديسمبر 2015 بسبب رفضها الدخول في علاقة جنسية مع القنصل القطري في هيوستن.