التحقيقات الفيدرالية” حذرته.. من هذه السيدة التي وضعت زوج “إيفانكا ” في ورطة! -صور

أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال،” أمس الاثنين، أن صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكبير مستشاريه، جاريد كوشنر، تلقى قبل عام تحذيرا من مكتب التحقيقات الفيدرالي “أف بي آي” بشأن صداقته بالزوجة السابقة لروبرت مردوخ الأميركية-الصينية، ويندي دينغ مردوخ، بسبب احتمال وجود صلات تربطها بالنظام الصيني.

مكتب التحقيقات الفيدرالي

وقالت الصحيفة، نقلا عن مصادر “مطلعة على الملف” لم تسمّها، إن مكتب التحقيقات الفيدرالي حذّر في مطلع العام الماضي صهر الرئيس من خطر أن تستغل هذه المرأة علاقة الصداقة التي تربطها به وبزوجته إيفانكا ترامب بقصد خدمة المصالح الصينية في الولايات المتحدة.

الترويج لمشروع خاص

وأضافت أن المسؤولين الأميركيين كانوا قلقين أيضا من خطر أن تستغل زوجة مردوخ السابقة صداقتها بكوشنر وزوجته من أجل الترويج بشكل خاص لمشروع بقيمة 100 مليون دولار تموّله الحكومة الصينية ويتضمن خصوصا بناء برج عال بارتفاع 25 مترا في حديقة صينية في واشنطن، تتخوف أجهزة الاستخبارات الأميركية من أن يكون الهدف الحقيقي من ورائه هو التجسس، كونه لا يبعد عن البيت الأبيض والكابيتول سوى 10 كيلومترات.

إمبراطور الإعلام

وتزوجت ويندي دينغ، إمبراطور الإعلام، روبرت مردوخ، في 1999 وتطلقت منه في 2013. وتمتلك مجموعة مردوخ خصوصا شبكة “فوكس نيوز” التلفزيونية، التي تعتبر من أشد الداعمين للرئيس ترامب.

جلسات الإحاطة التقليدية

وبحسب الصحيفة، فإن الشرطة الفيدرالية أبلغت كوشنر بهذا التحذير خلال جلسات الإحاطة التقليدية التي تلقاها كوشنر، إثر توليه منصب كبير مستشاري ترمب، بعيد أداء الاخير قسم اليمين رئيسا للولايات المتحدة. ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم زوجة مردوخ السابقة أن الأخيرة لا علم لها بمخاوف مكتب التحقيقات الفيدرالي ولا بأي مشروع تموله الحكومة الصينية. وولدت زوجة مردوخ السابقة ونشأت في الصين وانتقلت في سن العشرين للحياة في الولايات المتحدة، حيث تخصصت في الاقتصاد، وهي تحمل الجنسيتين الصينية والأميركية.

ويندي دينغ