بالصور: ماذا تفعل فتاتان هنديتان في مهرجان للإبل بالرياض؟

أبدعت أنامل الشقيقتان الهنديتان، نيلو وقاوري، رسم ونحت عناصر تجسد رؤية فنية تتشكل من الرمال، وذلك ضمن فعاليات مهرجان الملك عبدالعزيز، للإبل المقام حاليا، في الصياهد الجنوبية للدهناء، شرق الرياض.

وقالت نيلو، لقد جئنا من الهند لنشارك في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، وسعدنا كثيراً بتلقي الدعوة من إدارة المهرجان، وقد شاركنا بأعمال فنون الرسم والنحت على الرمال، وشيدنا منحوتات عديدة، منها رؤية 2030 على خريطة المملكة، وأخرى للراعي، مع الحمل والصقر، باستعمال 14 شحنة من الرمل. وتابعت “إننا نقوم بجعل الرمال على شكل كومة واحدة، ثم نخلطها بالماء، ونمارس عليها الضغط للمزيج”.
وأشارت إلى دقة المحاكاة، بما يعكس الصورة كاملة، حيث تم تجسيد “السرج”، الذي يوضع على الجمل، وعليه السجادة، وكذلك ملابس الراعي، والشماغ الذي يرتديه. وبينت نيلو أن رسالتها تتمثل في نقل رسالة للشباب السعودي، بأن الحياة مليئة بالمصاعب والتحديات، ومهما حدث، فعليك أن لا تستسلم، أو تتخلى عن هوايتك، وتأكد أنك سوف تحقق هدفك الذي تنشده. ونوهت نيلو بأن منحوتة قافلة الجمال، المشيدة، أرادتْ تجسيد جهود الملك عبدالعزيز ورجاله، وهم يحملون أعلام “المملكة”، ويجوبون أنحاءها، على ظهور الجمال، لتوحيدها، وأنهما نقلا هذه الرسالة، رغم أنها وشقيقتها، تزوران المملكة للمرة الأولى، مشيدة بالثقافة السعودية، التي افتتنت بها، هي وشقيقتها.
وكشفت أن نحت كلٍّ من الجمل (ثلاثي الأبعاد)، وقافلة الإبل، استغرق خمسة أيام، أما رؤية 2030 على خريطة السعودية، فتم نحتها في ثلاثة أيام. ولفتت نيلو إلى أن أكثر ما جذب انتباهها أنه رغم الحداثة التي تشهدها المملكة، فالسعوديون متمسكون بثقافتهم، وزيهم الوطني، والشاي، والقهوة، والفلكلور، والعادات والتقاليد، وتبادل السلام، والعطف، والإنسانية، بشكل غير متكرر في أي أماكن أخرى من العالم. وأفادت نيلو، أن شقيقتها “قاوري”، المشاركة معها، هي في الأصل مهندسة ميكانيكا، ومولعة وشغوفة بفن الرسم والنحت على الرمال، أما بالنسبة لها، فهي تهوى هذا الفن منذ الطفولة لكنها وشقيقتها، يحترفان مهنة النحت بالرمال الآن، لافتة إلى أن زيارتهما للسعودية، هي المشروع رقم 60، وأنهما يرغبان في إنشاء متحف لفنون الرمال يتضمن كافة أشكال التراث السعودي.