كان يصارع الموت.. هذا ما فعله التحالف في حوثي جُرح بمعارك صحراء ميدي

أنقذ أفراد من قوات الجيش اليمني مدعوماً بقوات التحالف في جبهة ميدي، أحد جرحى المليشيا الحوثية الإيرانية بعد أن ظل يصارع الألم وينزف في الصحراء لأكثر من يومين.

يأتي ذلك بعد المعارك الأخيرة التي شهدتها جبهة ميدي منذ صباح يوم الجمعة الماضي، والتي قُتل فيها العشرات من عناصر المليشيا الحوثية الإيرانية، وجُرح عشرات آخرون ظلوا يصارعون في صحراء ميدي لعدة أيام، بعد أن لاذت مليشياتهم بالفرار، وقُتلت قياداتهم.
وقام أفراد الجيش اليمني والتحالف في قطاع اللواء الثاني حرس الحدود اليمني، بإسعاف الجريح، ونقله إلى المستشفى الميداني التابع للجيش في جبهة ميدي.
وقد أكد مصدر طبي بالمستشفى الميداني بجبهة ميدي، أن المستشفى استقبل أحد جرحى الحوثيين، أول أمس الأحد -ثالث أيام المعركة- وجرى التعامل معه بكل إنسانية، وقُدمت له جميع الإسعافات الأولية اللازمة، ومن ثم نُقل إلى أحد المستشفيات المتقدمة بالمملكة العربية السعودية؛ نظراً لوضعه الصحي غير المستقر. وكشفت مصادر ميدانية أن مليشيا الحوثي الإيرانية تتخلى عن جرحاها؛ بعد أن تزج بهم في معاركها الخاسرة وتتركهم يصارعون الموت في ساحات معاركهم العبثية غير آبهة بمصيرهم.