هدد قيادي في ميليشيات الحوثي بتنفيذ الإعدام الجماعي بحق 650 ضابطاً وجندياً من حراسة الرئيس السابق علي عبدالله صالح يعتقلهم الانقلابيون بالسجن المركزي في صنعاء منذ مطلع كانون الأول/ديسمبر الماضي. وذكرت مصادر إعلامية أن مشرف ميليشيات الحوثي في وزارة داخلية الانقلابيين، عبد الحكيم الخيواني المكنى “أبو الكرار” زار المعتقلين في السجن المركزي وتحدث إليهم، متوعداً بإعدام كل من شارك منهم في المواجهات بين الحوثيين وأنصار صالح مطلع كانون الأول/ديسمبر الماضي في الحي السياسي وشارعي بغداد والجزائر.

كما أوضحت المصادر أن القيادي الحوثي قال إن العشرات من عناصرهم قتلوا خلال تلك المواجهات، ويتحمل العسكريين من أنصار صالح المعتقلين هذه المسؤولية. وأكد الخيواني أن عملية الخطف والاعتقال التي نفذتها الميليشيات ضد العسكريين الموالين لصالح تمت بموجب قوائم معدة سلفاً، وأن العشرات من المختطفين ليس لهم علاقة بالأحداث، وتم احتجازهم بناءً على كشوفات تم أخذها من وزارتي الدفاع والداخلية للمنتسبين في حراسة الرئيس السابق وعددهم ألف شخص. ويمارس الحوثيون أنواع التعذيب النفسي والجسدي والغذائي بحق المعتقلين العسكريين من أنصار صالح، وفق مصادر أمنية وحكومية.