محلل اقتصادي يعدد فوائد التعاون الياباني السعودي

أوضح الإعلامي الاقتصادي مطلق البقمي أنّ المملكة واليابان بدأت علاقاتهم التجارية والاقتصادية منذ عقود من الزمن، مؤكدًا أنّ هذه العلاقات حقيقة وليس وليدة اللحظة. وأكد البقمي، على هامش منتدى الأعمال السعودي الياباني، الذي تنظمه الهيئة العامة للاستثمار اليوم الأحد، أن العلاقات بين البلدين تعززت بشكل كبير في الفترة الأخيرة بعد زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لليابان، وكذلك بعد زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في عام 2016، حيث أصبحت هناك استثمارات مشتركة أكبر.

وأضاف البقمي أنّ هناك رؤية مشتركة بين المملكة واليابان تتحد في وقت محدد، حيث إنها تنتهي في عام 2030، ونحتاج خلالها أن نبني عليها المميزات الموجودة بين البلدين، مشيرًا إلى أنّ السعودية تعتبر رائدة في المنطقة، وتعتبر كذلك سوقًا كبيرًا جدًّا ومنفذًا لأسواق إفريقيا والشرق الأوسط امتدادًا إلى أوروبا. ولفت البقمي إلى أنّ المملكة بحاجة إلى التقنية اليابانية ورأس المال الياباني، خاصةً وأن اليابانيين دخلوا السعودية بأكثر من شراكة على مستوى الحكومة وعلى مستوى الشركات وعلى مستوى القطاع الخاص بشكل عام.

وقال البقمي: إنّ ما ذكره وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي اليوم في المنتدى، حول أنه بعد عام 2016 تضاعفت رؤوس الأعمال وتضاعف حجم الاستثمار بين البلدين، دليل واضح وبيّن أن هناك رؤية مشتركة بين البلدين يهدفون إلى الوصول وتعزيز العلاقات التجارية الأكبر خلال السنوات القادمة. وبين أن الوزير ذكر أن هناك 53 مليار ريال حجم تبادل الاستثمارات المشتركة، وهذا الذي سيبنى عليه المستقبل، موضحًا أن السعودية تملك البحر الأحمر الذي يعتبر معبرًا لإفريقيا، وكذلك معبرًا لأوروبا والشرق الأوسط، وهذا بلا شك يدل على أنّ اليابانيين في حاجة للاستثمار مع السعودية.