نقلت وكالة “رويترز”، عن مسؤول رفيع المستوى في المملكة، أن الأمير الوليد بن طلال، المحتجز في قضايا الفساد، يتفاوض حالياً على تسوية محتملة مع الجهات المختصة، إلا أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق حتى الآن.

وقال المسؤول، الذي طلب عدم نشر لـ”رويترز”، إن الأمير الوليد بن طلال عرض رقماً معيناً للتسوية، ولكنه لا يتماشى مع الرقم المطلوب منه للتسوية، وحتى اليوم لم توافق الجهات المختصة عليه.
وقال مصدر ثانٍ مطلع على القضية لـ”رويترز”: إن الأمير عرض تقديم “تبرع” للحكومة مع تفادي أي اعتراف بارتكاب أخطاء وأن يقدم ذلك من أصول من اختياره، إلا أنه أضاف أن الحكومة رفضت هذه الشروط”.
ومنذ مطلع نوفمبر الماضي، احتجز الأمير الوليد بن طلال مع عشرات من الأعضاء الآخرين في النخبة السياسية والتجارية المحتجزين في الحملة على الفساد، في فندق “الريتز كارلتون” في الرياض، ويقول المسؤولون السعوديون إنهم يهدفون إلى استرداد حوالي 100 مليار دولار من الأموال التي تنتمي بحق إلى الدولة.