جندي سوداني يقتحم الجامعة ويفرغ الرصاص في رأس خطيبته السابقة وينتحر

أقدم جندي نظامي سوداني على الانتقام من خطيبته السابقة بطريقة بشعة بعدما علم بعقد قرانها على رجل غيره. وقالت صحيفة المجهر السودانية، إن رجلًا يرتدي ملابس نظامية ويحمل بندقية، اقتحم مقر جامعة الدلنج بولاية جنوب كردفان، وأطلق الرصاص على طالبة كانت خطيبته بعد أن علم بعقد قرانها على آخر، فأرداها قتيلة. وتسببت رصاصات الجندي النظامي في قتل طالب آخر بالجامعة كان يجلس بالقرب من الطالبة، ثم أنهى النظامي حياته رميًا بالرصاص وسط فناء الجامعة، وفقًا لصحيفة المجهر السياسي السودانية. ونقلت الصحيفة أن المسلح يدعى عبد الله إدريس تابع للفرقة 22 بأبنوسة، وقام بإطلاق النار على الطالبة زهراء عثمان والطالب سليمان عبد الكريم بعد خروجهما من إحدى المحاضرات وأرداهما قتيلين، ثم أطلق النار على نفسه؛ ما أدى إلى وفاته.

ووفقًا للمجهر السياسي اقتحم النظامي الجامعة وهو يحمل بندقيته فأطلق الرصاص على رأس طالبة وأصاب طالبًا إلى جوارها، ولم يكتفِ بذلك، فأفرغ الرصاص في جوفه ناهيًا حياته بعد خلق هالة من الذعر والفوضى وسط الطلاب. وسرد عضو هيئة علماء السودان، عضو مجلس الأمناء الأسبق بالجامعة “غبوش كندة الإمام” لـ(المجهر) ملابسات الحادثة بأن شابًا مسلحًا يرتدي زيًا نظاميًا كان قد اقتحم مقر الجامعة، متسللًا من الجهة الشمالية للجامعة وهو يحمل بندقيته، فتوجه نحو كلية العلوم الرياضية؛ حيث يجلس طلاب الجامعة للامتحان، ثم أطلق الرصاص على رأس طالبة وأصاب طالبًا آخر بجوارها، ومن ثم أفرغ المتبقي من الرصاص في جوفه. وبحسب “كندة” فور وقوع الحادث قام الطلاب بحمل زميليهما والتوجه بهما إلى المستشفى، وانضم إليهم عدد من المواطنين في السوق، فأحدث ذلك حالة من الفوضى.