الحصيني يُحذِّر من برودة قارسة ليلاً لمدة 26 يومًا

توقع “عبد العزيز الحصيني – الباحث في الطقس والمناخ وعضو تسمية الحالات” أن تسود أجواء  معتدلة نهارا  وباردة في الليل في أغلب مناطق المملكة، غير أنها ستكون باردة جدا خارج المدن في الساعات المتأخرة من الليل، وذلك بدءا من يوم الإثنين القادم، والذي سيبدأ معه أيام الشبط المقدرة بـ 26 يوما.

ونصح  الحصيني بأخذ الأحتياطات اللازمة لمن يرغب أن يتأخر إلى ساعات متأخرة من الليل في الأماكن المكشوفة. وعن أيام “الشبط” قال الحصيني، سيوافق بدايتها بالهجري ١٤٣٩/٤/٢٨، موضحا أن عدد أيامها 26 يوما، وتبدأ في 15 يناير من كل عام ويسمى في الخليج ببرد البطين ونجومها (النعائم – البلدة) ومدة كل نجم 13 يوماً. وقال إن النجم الأول “النعائم” يزداد فيها البرد والصقيع متى كانت الرياح أصلها سيبري أو قطبي؛ لذلك لا يزرع فيه المزارعون شيئا لشدة برودتها، بل يحرصون على اهتمامهم بالأشجار القائمة من سماد وغيره.
وأوضح أنها تبدأ النخيل البواكير في الطلوع، ويقال: “إذا طلعت النعائم ابيضت البهائم من الصقيع الدائم”، كناية عن شدة البرد. أما النجم الثاني وهو “البلدة” فقد أوضح أن أيامها ١٣يوما، تستمر فيها زيادة النهار ونقصان الليل، ويستحسن فيها زراعة البرسيم، والثلاثة الأيام الأخيرة منها جزء من بذرة (الست) الصالحة لزراعة جميع الأشجار، ويقال: “إذا طلعت البلدة، حممت الجعدة، وأكلت القشدة، وأخذت الشيخ الرعدة”. وأضاف “وأحيانا تهب الرياح شمالية باردة أصولها سيبرية وهى صحراء جليدية، وتعتبر أكبر صحراء جليدية في العالم وتنخفض فيها الحرارة إلى ٦٠ تحت الصفر تتسلل البرودة منها إلى الجزيرة العربية بتقدير العزيز الحكيم، وهذا يحدث أحياناً ومتى حدث ذلك تظهر ظاهرة الصقيع في المملكة، خاصة في المناطق الشمالية والوسطى منها، والله أعلم”.
وتابع “تسمى عند العامة “مقرقع البيبان” وهذه المقولة ” شباط مقرقع البيبان” لم تأت هذه التسمية من فراغ , احياناً  تشتد في شباط الرياح الباردة التي طالما قرقعت الأبواب الخشبية لبيوت آبائنا والأجداد”. وبين أن العامة تقول “إنّ المربعانية توصي الشبط بقولها: “أنا مريت ولا ضريت، عليك باللي أكله دويف، ووقوده ليف، ولا تقرب اللي أكله تمر، ووقوده سمر” وتوافق هذا العام إجازة منتصف السنة للطلاب، متوقعا أن تكون الأجواء معتدلة في النهار وباردة في الليل وباردة جدا خارج المدن في الساعات المتأخرة من الليل لذا نصح “الحصيني” بأخذ الاحتياطات اللازمة لمن يرغب ان يتأخر الى ساعات متأخرة من الليل في الأماكن المكشوفة.