اعلان

صاحب “مشروع الكوفي”: عقّدوا معاملتي بعد ركض ٣ أشهر وأمين الرياض أنصفني

Advertisement

كشف سلطان الجمعان صاحب مشروع “الكوفي” الذي سجل فيديو يشتكي فيه من مماطلات البلدية من تسليمه رخصته وطلب مواقف وشروط طال أمدها حتى أوشك على خسارة مشروعه الذي ضخ فيه حوالي ٢٥٠ ألف ريال فتفاعلت معه أمانة الرياض وسلّمته رخصته بعد يوم من انتشار الفيديو. ووجّه الجمعان رسالته للمسؤولين قائلا : “ادعموا الشباب السعوديين ولا تعطلوا مشاريعهم يوم الأجانب ما تعقدونهم”، بيد أن الشاب سلطان من عشرات المواطنين الذين يعانون من البيروقراطية في بعض الأجهزة الحكومية وكثرة الاشتراطات التي قد تُحبط المراجع ويعزف عن المضي في مشواره رغم التوجه نحو الحكومة الإلكترونية واستخراج كل التراخيص عبر الشبكة العنكبوتية.

وأضاف الجمعان: كنت أسست مشروع كوفي عائلي وشبابي في أسواق الراجحي وعندما شرعت في التجهيز بدأت بمراجعات جهات العلاقة لإصدار التراخيص اللازمة ووصلت المعاملة للبلدية وطلبوا مني جميع الشروط ونفذتها بعد دوامة من المراجعات”. وتابع: “وبعد مضي نحو ٣ أشهر من الركض بين الجهات الحكومية طلبوا من البلدية توفير مواقف فأفهمت المراقبين أن محلي داخل سوق وبه مواقف فتفمهوا ذلك لكن أحد المسؤولين منهم يُصر على إيجاد مواقف ولم يستمع لي وزرته بمكتبه وحاولت إقناعه دون جدوى بل حاول أن يُوجد أعذارا أخرى”. واختتم بقوله :”عندها خرجت من مكتبه مقهوراً من ما وصلت له وذهبت فوراً للبيت وسجلت الفيديو لبث شكواي حتى لا أخسر مشروعي الذي دفعت فيه جُل مالي للاستثمار وبعدها بيوم اتصلوا بي وذهبت للمحل ووجدت أمين الرياض ومعه المسؤولين وكان في قمة الرقي واعتذر مني وسلمني الرخصة ودفعوا عني رسوم عام كتشجيع منهم وتوعد بمحاسبة المتسبب” بحسب صحيفة سبق.