أول تعليق للداعية المصري الشهير بـ ميزو بعد الإفراج عنه: السجن محنة ولهذا السبب غيرت زي الأزهر

قال الداعية المصري محمد عبد الله نصر، الشهير بـ”الشيخ ميزو”، إن فترة دخوله السجن كانت بمثابة محنة مؤلمة، جعلته أكثر نضجاً ووعياً وتسامحاً مع الآخرين.

وأضاف “نصر”، في حواره ببرنامج “العاشرة مساءً”، على فضائية “دريم 2″، مساء الأربعاء: “غيرت زي الأزهر من تلقاء نفسي كنوع من التغيير، والأهم من ذلك ما أطرحه من أفكار”. وتخلى “نصر” عن زي الأزهر الذي طالما ما ظهر به في وسائل الإعلام قبل الحكم بحبسه عامين، بتهمة “ازدراء الأديان”، قبل الإفراج عنه منذ 5 أيام.
وكانت مصلحة السجون المصرية عقدت لجان لفحص ملفات نزلاء السجون على مستوى الجمهورية لتحديد مستحقى الإفراج بالعفو عن باقى مدة العقوبة، وانتهت أعمال اللجان إلى انطباق القرار على 84 نزيلًا ممن يستحقون الإفراج عنهم، من بينهم “الشيخ ميزو”.