طفلة الـ7 سنوات.. استغلوا وجود والديها في العمرة ليغتصبوها ويلقوها في القمامة

حادث مروع شهدته باكستان، تسبب في حالة غضب عارمة بعد اغتصاب طفلة في الثامنة من عمرها ومقتلها. واختفت الطفلة التي تدعى “زينب أنصاري” الأسبوع الماضي أثناء ذهابها إلى منزل مجاور لبيتها في إقليم البنجاب الباكستاني لتتلقى دروسًا في القرآن، بينما كان والداها يؤديان العمرة في السعودية.

وتم العثور على جثة الطفلة زينب أمس الثلاثاء في صندوق للقمامة، بحسب ضابط الشرطة عمران نواز خان. وقالت السلطات: إنها اختطفت واغتصبت وقتلت، لتثير الجريمة المروعة غضبًا شعبيًّا واسع النطاق في باكستان. واندلعت أعمال عنف اليوم الأربعاء في مدينة كاسور قبل ساعات من تشييع جنازة الطفلة زينب. وهاجم مواطنون غاضبون مركزًا للشرطة ومبنًى حكوميًّا مجاورًا في إقليم البنجاب؛ ما أدى إلى اندلاع اشتباكات أسفرت عن مقتل شخصين على الأقل وإصابة عدة أشخاص آخرين.