اعلان

“البنتاغون” ترد على روسيا بشأن هجوم على قاعدتي “حميميم” و”طرطوس”: “أي تلميح غير مقبول”

Advertisement

Advertisement

ردت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” الثلاثاء، مجددًا، على تقارير روسية اتهمت ضمنًا الولايات المتحدة والتحالف الدولي بمساعدة المعارضة في سوريا على شن هجمات على قاعدتَي حميميم وطرطوس الروسيتين حسب “سكاي نيوز عربية”. وقالت الوزارة في بيان مقتضب: “إن أي تلميح عن تورط الولايات المتحدة، أو قوات التحالف الدولي في هجوم على قاعدة روسية في سوريا لا يستند على أي واقع وغير مسؤول وغير مقبول”. وكانت روسيا قد اعترفت مطلع يناير الماضي بأن طائرات دون طيار هاجمت مواقع عسكرية لها في سوريا، غير أنها أكدت أن هذه الهجمات لم تسفر عن سقوط خسائر بشرية أو مادية، غير أن تقارير موثقة بالصور أظهرت تدمير سبع طائرات روسية في الهجوم الذي شُن على قاعدة حميميم.

واتهمت وزارة الدفاع الروسية دولة لم تسمها بتزويد مسلحي المعارضة السورية بقدرات تكنولوجية نوعية، وسارعت وزارة الدفاع الأميركية بالرد أن الطائرات من دون طيار المستخدمة في الهجوم يمكن الحصول عليها بسهولة، وهي تباع في الأسواق. وحميميم هي: قاعدة جوية عسكرية روسية تقع جنوب شرقي اللاذقية على ساحل المتوسط، وتوجد في مدينة طرطوس الساحلية قاعدة بحرية روسية. وفي أغسطس 2015، وقعت روسيا اتفاقًا مع سوريا يمنح الحق للقوات العسكرية الروسية باستخدام قاعدة حميميم في أي وقت من دون مقابل ولأجل غير مسمى. واستخدمت روسيا القاعدة لتنفيذ مهام قتالية ضد فصائل المعارضة السورية. وبعد مرور سنة على الوجود الروسي أعلنت روسيا عزمها توسيع قاعدة حميميم بغرض تحويلها إلى قاعدة جوية عسكرية مجهزة بشكل متكامل.