رسميًا.. ترامب لن يعرض على طبيب نفسي

أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض، هوغان غيدلي، أن الطبيب النفسي لن يجري فحوصات للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، خلال الفحص الطبي السنوي التقليدي للموظفين. وردًا على سؤال عن ما إذا كان الطبيب النفسي مشمولاً في برنامج الفحص الطبي للرئيس، أجاب غيدلي اليوم الثلاثاء: “لا”.

ويعلن المعارضون السياسيون لترامب من حين لآخر، أن الرئيس لا يتمتع بصحة عقلية سليمة، وبالتالي يرون بأنه غير قادر على أن يمارس مهام رئيس الدولة.
ومن وقت لآخر يقتبس هؤلاء المعارضون آراء أطباء نفسيين حول قدرة الرئيس العقلية، على الرغم من أن قواعد الجمعية الأمريكية للطب النفسي تحظر على المتخصصين إعلان أحكام مهنية حول الشخصيات العامة، إلا إذا كان هؤلاء الخبراء قد فحصوا هذا الشخص بالذات. وتتصاعد موجة القيل والقال حول ترامب وسط تصريحاته المثيرة للجدل على تويتر، وشملت مؤخرًا مشاحنات ترامب العامة والعلنية مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون الذي هدده الرئيس الأمريكي بـ”النار والغضب”. وردًا على بيان كيم جونغ – أون القائل بأن لديه “زر نووى” على الطاولة، قال ترامب إن لديه كرئيس أمريكي أيضًا مثل هذا الزر، وهو “أكبر وأقوى بكثير” من زر زعيم كوريا الشمالية. وردًا على اتهامات بعدم التوازن قال ترامب على العكس من ذلك إنه “عبقري مستقر جدًا”. كما أثار ترامب انتقادات ومحاكاة ساخرة جنبًا إلى جنب عبر تغريداته على تويتر. وكتب ترامب يوم الأحد أن رئاسته هي “بالرضا المتبادل” (بالتراضي consensual، تستخدم هذه الكلمة عادة في سياق “ممارسة الجنس بالرضا المتبادل”). وفي الوقت نفسه، ربما يكون ترامب قد عنى كلمة “بالتتابع” أي consequential. وفي وقت لاحق اضطر ترامب لتصحيح تغريدته عن طريق حذف النسخة السابقة.