مواطنة تحكي قصة “انكسارها” بعد استبعادها من مدير توظيف عربي بعذر: “ملفك لا شيء”!

رفض وافد عربي، يعمل مدير توظيف في أحد المستشفيات الخاصة، توظيف مواطنة سعودية، تحمل مؤهل البكالوريوس في تخصص “بيولوجي”؛ وذلك بحجة عدم وجود شهادات تشفع لها بالوظيفة، على الرغم من وجود خبرة خمسة أعوام في مجالها؛ ما تسبب لها بردة فعل نفسية قاسية، وبخس لمؤهلها العلمي وخبرتها. وكشفت المواطنة عن أنها حملت مؤهلها وخبرتها في تخصصها للمستشفى بعد مشوار طويل من البحث عن الوظيفة، وبعد أن طال بها الوقت متكئة على رصيف البطالة، تحلم مثلها مثل أي شابة بالوظيفة التي تسد حاجتها، وتقضي مستلزمات الحياة، تقدمت بأوراقها الرسمية لعلها تُقبل، فقابلت المدير الذي فتش في ملفها، وبعد وقت قصير قال لها بكل صفاقة: “ملفك لا يوجد به شيء، وشهاداتك لا تسوى شيئًا”.

وأكدت الباحثة عن الوظيفة أن الوافد كان سيئ التعامل، ولم يراعِ الأنظمة وقواعد العمل؛ لكونها ابنة البلد، وقال لها بكل وقاحة: “أنت متأكدة من إمكاناتك وخبراتك؟”، وكأن مؤهلها لا يشفع لها. وطالبت وزارة العمل والتنمية بالنظر في موضوعها ومحاسبته. واختتمت بقولها: “رده كان محبطًا، وتسبب لي بالانكسار، فكأن مشواري الدراسي وعملي السابق في تخصصي أصبح هباء ومضيعة للوقت، ولا يعتد به في الوقت الذي تسعى فيه الدولة إلىتوطين الوظائف، خاصة قطاع المستشفيات الذي تسيطر عليه الكوادر الأجنبية”. وتساءلت: “هل أنا الوحيدة التي وقع لها هذا الموقف؟” بحسب صحيفة سبق.