ممرضة مصرية تنتقم من عشيقها وتقتل ابنه وتدلي باعترافاتها: لهذا السبب لجأت إلى زوجي!

كشفت ممرضة مصرية، تفاصيل جريمة قتل ارتكبتها بمساعدة زوجها “العرفي”، وراح ضحيتها ابن عشيقها. وقالت المتهمة، البالغة من العمر 37عاماً، في اعترافاتها، إنها كانت على علاقة جنسية مع رجل أربعيني منذ فترة، بالرغم من زواجها عرفياً من شخص آخر يعمل سائقاً، وتطورت العلاقة بينها وبين العشيق حتى قام بتصويرها عارية وفي أوضاع جنسية مختلفة.

وأضافت المتهمة: “طلبت منه حذف الصور إلا أنه رفض ذلك، واشترط ذهابي له مرة أخرى لشقته في غياب زوجته لممارسة الجنس لتنفيذ طلبي، وهو ما تم بالفعل، ورغم ذلك رفض مسح الصور”. وتابعت: “لجأت إلى زوجي لأتخلص من عشيقي الذي طلب مني الذهاب له في الشقة مرة ثانية لتنفيذ طلبي، فوضعت له مخدراً في بعض الأطعمة التي جلبتها حتى يغافله النوم، وأتمكن من الحصول على هاتفه ومسح صوري العارية”. وأوضحت أنها لجأت لهذا التفكير بعد أن نشر عشيقها بعض الصور على “فيسبوك” في تهديد لها للمرة الأولى، حال عدم تنفيذ رغبته. وبينت أنه أثناء البحث عن الهاتف وبعض متعلقات العشيق، استيقظ نجله الذي لم يتجاوز عمره 14عاماً، ليصرخ حينما وجدها مع زوجها داخل الشقة، إذ قاما بكتم أنفاسه حتى فارق الحياة؛ كي لا يكشف أمرهما، وانتقاماً من والده بعد كل ما فعله بها.