24 ساعة مؤلمة على الحوثيين.. هزائم قاسية ومقتل قائد وآخر يسلم نفسه

كانت الساعات الأربع والعشرون الماضية “مؤلمة” على ميليشيات الحوثي الإيرانية في اليمن؛ حيث قُتِل أحد قادة المتمردين؛ في حين سلّم آخر نفسه للقوات الإماراتية.

وتأتي هذه التطورات المتسارعة في وقت كثّفت فيه طائرات التحالف العربي غاراتها على معاقل ميليشيات الحوثي على طول الساحل الغربي لليمن؛ حيث تكبدت هذه الميليشيات عشرات القتلى والجرحى. وقال القائد الحوثي المستسلم، الشيخ حمير إبراهيم: إنه يدعو أبناء قبيلته للانضمام إلى قوات دعم الشرعية في اليمن، والتصدي لميليشيات الحوثي الإيرانية لتحرير كامل ربوع اليمن.
وكشف أن ميليشيات الحوثي الإيرانية تجبر الأهالي على الانضمام لها وتتخلى عنهم وتتركهم في معاناة، كما تدفع بالأطفال إلى ساحات القتال وتضعهم في الصفوف الأمامية في المعركة.
وقبل تسليم الشيخ إبراهيم نفسه بساعات؛ أعلنت مصادر يمنية عن مقتل محمد محمد حسين العجري، المُكَنى “أبو إسماعيل”، مع عدد من المسلحين الحوثيين في غارة لقوات التحالف على محيط مديرية حيس على جبهة الساحل الغربي.
ووفق “سكاي نيوز” تَعَرّض الحوثيون لانتكاسة عسكرية في أكثر من منطقة، على مدار اليومين الماضيين؛ إذ سلّم قائد جبهة الساحل الغربي التابع للميليشيات الحوثية “إبراهيم عذابو” نفسه مع 50 مسلحاً آخرين للقوات الشرعية.
في غضون ذلك، واصلت طائرات التحالف غاراتها على مواقع الحوثيين، واستهدفت -خلال الساعات الأخيرة- القاعدةَ البحرية في منطقة “رأس كثيب” في جبهة الساحل الغربي. واستهدفت غاراتٌ مماثلة للتحالف تجمعاتٍ وتعزيزات للميليشيات الحوثية، الأحد، في مديريتيْ الخوخة وباجل في جبهة الساحل الغربي؛ أسفرت عن مقتل 23 مسلحاً من المتمردين على الأقل.