رد رسمي على ارتفاع أسعار الدواء بشكل مبالغ فيه في السعودية

قال مدير التوعية والإعلام بهيئة الغذاء والدواء د. عبدالرحمن السلطان، إنه لا يوجد احتكار للدواء في المملكة العربية السعودية، مبينًا أن لكل دواء الآن أكثر من وكيل ومستورد وموزع، وذلك ردًا على مناشدات المواطنين من ارتفاع أسعار الدواء بشكل مبالغ فيه. وأضاف السلطان، أن سعر الدواء واحد في كل الصيدليات، مشددًا على ضرورة أن يكون السعر مطبوعًا على العلبة حتى لا يمكن التلاعب فيه. ولفت السلطان، اليوم الأحد، إلى أن 64% من الأدوية في المملكة سعرها أقل من 50 ريالا، مستطردا: “لدينا الكثير من الأدوية أسعارها أقل من دول الخارج، وأقل من أغلب دول الخليج بحوالي 20%”. وشدد مسؤول هيئة الغذاء والدواء، خلال مداخلة على قناة خليجية: “نحن في صف المريض، وجزء من عملنا هو التشجيع على الصناعة الوطنية للأدوية مرتفعة الأسعار”.

وقال السلطان،إن مستحضرات التجميل لا تخضع لنظام التسعيرة، وبالتالي بإمكان أي مستورد أن يستورد منها ما يشاء، أما المستحضرات الدوائية فتخضع لنظام التسجيل، ويجب تسجيل مصدر الدواء القادم من الخارج عند الهيئة. وانتقد الأكاديمي السعودي فهد البقمي، خلال استضافته في برنامج يا هلا على خليجية، من أن أسعار الأدوية في السوق السعودي بشكل عام فيها الكثير من المبالغة والجشع، معطيًا نموذجًا بأن إبرة مهدئة لمريض نفسي تعادل في مصر 70 ريالا، بينما تباع في السعودية بأكثر من 390 ريالا.

وقال البقمي،”في أوروبا كان ما قيمته 500 ريال يكفي حاجة الأسرة من الصيديلة طيلة الشهر، أما الآن فصدمت أن ألف أو ألف وخمسمائة ريال لا تقضّي شيئا”. بدوره قال الإعلامي عبدالعزيز الخضيري ،”لا أدري سر هذا الفزع العظيم من هيئة الغذاء والدواء من أن يأتي مريض بدوائه من الخارج؟ هل هو حماية لجشع الصيدليات وشركات الأدوية؟” وأضاف،”هذا دواء وليس سلعة استهلاكية، ترتبط بها حياة إنسان!!.. أتمنى أن تعيد هيئة الغذاء والدواء النظر في دخول الأدوية المستوردة مع المرضى”.