اعلان

بالصور: 19 فتاة عادية خطفن قلوب الأمراء والملوك على طريقة سندريلا

Advertisement

لم تعد سندريلا بحاجةٍ إلى حفل خاص لتقابل أميرها، إذ تستطيع مقابلته في كافتيريا. على الأقل، هذه هي الطريقة التي وجدت بها ماري إليزابيث دونالدسون، المتوجة كأميرة للدنمارك، أميرها. وهناك أيضاً كيت ميدلتون، التي جذب حفل زفافها عام 2011 إلى الأمير ويليام أنظار الناس حول العالم. فقد التقى كلاهما في الكلية. وستنضم الممثلة الأميركية ميغان ميركل إلى المرتبة الملكية في بريطانيا حينما تتزوج الأمير هاري الذي التقته في كندا ربيع 2018. فيما نجحت ميت ماريت في التخلص من تاريخها العاصف لتصبح أميرة في النرويج بعد قصة حب كبيرة.

في هذا التقرير قصص 19 شخصاً من عامة الشعب تزوّجوا من عائلات ملكية، بحسب صحيفة بيزنس إنسايدر.

غريس كيلي – هجرت السينما من أجل الأمير

بدأت غريس كيلى مشوار التمثيل السينمائي في العام 1950 ولكنها اعتزلت في 1956 لتتزوج رينيه الثالث أمير موناكو. بعد أن التقى الاثنان أثناء التقاط صورة في مهرجان كان السينمائي في عام 1955، وبلمح البصر تقريباً بدأت قصة الحب بينهما. وقد أنجب الزوجان ثلاثةَ أطفال.
وتعرضت غريس لجلطة دماغية خفيفة حينما كانت تقود السيارة ولقيت مصرعها في عام 1982 بعد سقوط السيارة من فوق جسر على ارتفاع 45 قدماً.

أميرة موناكو الجديدة: أميرة الميداليات الأولمبية

كانت شارلين ويتستوك الجنوب إفريقية سباحة أوليمبية، وقابلت الأمير ألبرت الثاني الابن الثاني لغريس كيلي خلال لقاءِ سباحة في موناكو في العام 2000 . وظهر الاثنان أمام العامة فى 2006 في حفل افتتاح أولمبياد الشتاء وتزوجا في يوليو من العام 2011، لتنجب ويتستوك توأماً في 2014 .

دوقة كامبريدج: طالبة الفنون الجميلة

كانت كيت ميدلتون تدرس تاريخ الفن في جامعة سانت أندروز حينما قابلت الأمير ويليام عام 2001. وبعد المواعدة والانفصال لعدة سنوات، تزوجا في 29 أبريل/نيسان من عام 2011 ، ولفت حفل الزفاف أنظار المشاهدين من أنحاء العالم. وأنجب الزوجان طفلين، الأمير جورج المولود فى يوليو/تموز عام 2011 والأميرة شارلوت المولودة في مايو/أيار عام 2015.

ملكة السويد: مضيفة تجلس على العرش

كانت سيلفيا سومرلاث تعمل كمضيفة في أولمبياد الصيف في ميونيخ عام 1972 حينما قابلت أمير السويد كارل غوستاف.الذي اعتلى العرش في العام 1973 بعد وفاة جده، وتزوجا في 1976 لينجبا ثلاثة أبناء ويكون لهما خمسة أحفاد.

الأمير السويدي: المدرب الرياضي لسمو الأميرة

كان دانيال وستلنج صاحب صالة ألعاب رياضية ومدرباً حينما قابل الأميرة السويدية فيكتوريا للمرة الأولى في العام 2001، بعد أن حضرت إحدى جلسات التدريب التي يقدمها.
وقد بدأ بإنشاء شركة ألعاب رياضية جديدة في العام 2006 ، لكنه تنازل عن منصب الرئيس التنفيذي في العام 2009 ، و تزوج من فيكتوريا في يونيو/حزيران 2010 وأنجبا طفلين.

أميرة السويد: عارضة ونجمة تلفزيون الواقع

قبل أن تصبح أميرة ، كانت صوفيا فيست عارضة أزياء ومتنافسة في أحد برامج تلفزيون الواقع. وقد بدأ الأمير كارل فيليب (ابن الملكة سيلفيا وأخو الملكة فيكتوريا) في مواعدة صوفيا في 2010 وتزوجا في يونيو/حزيران 2015 ، وولد ابنهما الأول الأمير ألكسندر في أبريل/نيسان من العام 2016.

سندريلا اليابانية: طالبة آداب صارت إمبراطورة

قابلت ميتشيكو شودا زوجها المستقبلي، قبل أن يصبح الأمير أكيهيتو ولياً للعهد، حينما كان يلعب مباراة تنس في1957. ورغم معارضة بعض المسؤولين الرسميين للعلاقة بمن في ذلك – الإمبراطورة والدة أكيهيتو – إلا أن شودا خريجة كلية الآداب بجامعة ساكرد هارت اليابانية، وابنة أحد رجال الأعمال، تزوجت من الأمير في العام 1959، لتصبح أول فتاة من عامة الشعب تتزوج من العائلة المالكة في اليابان وقد أنجبا ثلاثة أطفال.

الإمبراطورة: الحب بعد جلسة شاي

تخرجت ماساكوإوادا في جامعة هارفارد مع شهادة في الاقتصاد، وعادت إلى اليابان لدراسة القانون في جامعة طوكيو في عام 1986. وفي ذلك العام قابلت ولي العهد الأمير ناروهيتو -ابن ميتشيكو شودا – في أحد جلسات تناول الشاي عند دوقة لوغو. قبلت الزواج منه بعد أن طلب الزواج منها ثلاث مرات وتزوجا في عام 1993. أنجبت له ابنة في عام 2001، وقد صارت إمبراطورة عندما صعد زوجها إلى العرش.

ملكة هولندا: لقاء في البنك الألماني

ماكسيما حاصلة على شهادة البكالوريوس في الاقتصاد وكانت تشغل منصب نائب رئيس مبيعات المؤسسات في البنك الألماني في مدينة نيويورك، عندما التقت بالأمير ويليم ألكسندر في 1999. وقد تقابلا في إسبانيا في معرض مدينة أشبيلية، وهناك قدم الأمير نفسه فقط باسم “ألكسندر”، حيث قالت ماكسيما إنها لم تعلم أنه أمير إلا في وقت لاحق. وقد تزوجا في عام 2002 وأنجبا ثلاث فتيات. ورغم أن ماكسيما تعد من عامة الشعب إلا أنها سليلة الملك ألفونسو الثالث ملك البرتغال من جهة والدها.

ملكة إسبانيا: مراسلة الأخبار سابقاً

كانت ليتيسيا أورتيز صحفية ومراسلة للأخبار قبل أن تتزوج الأمير فيليب السادس، وقد تزوجت هي والأمير في عام 2004 – ويعتبر زواجها الثاني. رزق الزوجان بابنتين. وقد أصبح الأمير فيليب ملكاً بعد أن تخلى والده عن العرش في عام 2014، مما جعل ليتيسيا ملكة إسبانيا.

ملكة ليسوتو: طالبة الجامعة الوطنية

كانت ماسينات موهاتو سايسو المعروفة رسمياً باسم آنا كارابو موتسوانينج تدرس سابقاً في جامعة ليسوتو الوطنية في عام 1997، ومن ثم تمت خطبتها إلى الملك ليتسي الثالث في عام 1999. ثم تزوجا في عام 2000 وأنجبا ثلاثة أطفال.

أميرة الدنمارك: من البار إلى الإمارة

التقت ماري إليزابيث الأمير فريدريك في بار في سيدني، خلال دورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2000. وانتقلت إلى الدنمارك في 2002، وعملت مستشارة مشروع لإدارة أعمال مايكروسوفت لمدة عام، قبل أن تتزوج الأمير في عام 2004 ولديهما أربعة أطفال.

ماري كافالييه -أميرة بدأت بالتسويق

كانت ماري كافالييه في بداية عملها في مجال التسويق عندما قابلت الأمير يواشيم -شقيق الأمير الدنماركي فريدريك- في حفل نظمه صديق مشترك لهما. وعلى الرغم من مخاوفها في البداية من الزواج من العائلة الملكية، فقد تزوجت من الأمير في مايو عام 2008، ولديهما طفلان.

أميرة اليونان: طالبة الاجتماع تحلم بالملكية

تخرجت تاتيانا بلاتنيك في جامعة جورج تاون مع شهادة في علم الاجتماع في عام 2003، وقابلت الأمير نيكولاوس في العام نفسه. وقد عملت كمنظمة أعمال وأنشطة لدى مصممة الأزياء ديان فون فورستنبرغ حتى عام 2010، ثم تركت العمل لتركز على زفافها الذي تم في أغسطس من عام 2010، وحرصت على إقامته في اليونان، بل وحرصت على أن تقيم في منزل مملوك لرئيس الوزراء اليوناني أندرياس باباندريو، الذي أطاح بالملك قسطنطين والد زوجها من عرش اليونان. وحملت لقب أميرة اليونان والدنمارك، وهو لقب شرفي يتم منحه في لندن – مقر المنفى الخاص بالملك قسطنطين – وما زالت تاتيانا تحلم بإعادة الملكية إلى اليونان.

ملكة النرويج: ابنة خياط الملابس

قابلت سونيا ابنة خياط الملابس كارل أغسطس أندرسون، ولي عهد النرويج هارالد للمرة الأولى في عام 1959. وبعد 9 سنوات، وبالتحديد في مارس 1968، أعطى الملك الإذن للاثنين بالزواج. وتزوجا في أغسطس 1968، ولديهما طفلان. وقد كانت سونيا ذات شعبية، وأصبحت ملكة عندما صعد زوجها إلى العرش عام 1991.

أميرة النرويج: من الملاهي إلى القصر الملكي

التقى ميت-ماريت بولي التي عملت نادلة بولي العهد النرويجي هاكون للمرة الأولى في حفل في حانة خلال مهرجان الكوارتز، أكبر مهرجان للصخور في النرويج. عندما اجتمع الاثنان مرة أخرى بعد سنوات، كانت أماً وحيدة. وقد تزوجا عام 2001 بعد قصة حب كبيرة رفضها الشعب النرويجي في البداية نظراً لتاريخ ميت ماريت العاصف كفتاة تعرٍّ، في أحد الملاهي ومتهمة بالانضمام لإحدى المنظمات الشيوعية. إلا أن الأمير صارح الشعب بحقيقة مشاعره تجاه محبوبته وبأنه يعرف ماضيها، فقبل الشعب القصة ووافق على الزواج بعد أن قال الأمير: “أترك مصيري في يد الشعب”.

رانيا – ملكة الأردن

قبل زواجها من عبدالله بن الحسين، عملت رانيا العبدالله في التسويق لدى سيتي بنك، ثم شغلت بعد ذلك وظيفة في شركة آبل في عمان. وقد التقت بالملك المستقبلي في كانون الثاني/يناير 1993، وتزوجت في حزيران/يونيو. وصعد الملك عبدالله إلى العرش بعد وفاة والده عام 1999، فأصبحت رانيا الملكة. ولديهما أربعة أطفال.

ملكة بوتان: وعد طفولي بالزواج

يشاع أن جيتسون بيما التقت بجيغمي وانغشوك في نزهة عندما كانت في السابعة من العمر وكان عمره 17 عاماً، وعدها بالزواج منها عندما يكبران. ثم أصبح جيغمي ملكاً في عام 2008، بعد تنازل والده عن العرش، وبرّ بوعده لجيتسون وتزوجها عام 2011، وكانت جيتسون وقتها في الحادية والعشرين، وأنجبا أول أطفالهما في فبراير/شباط 2016.

ميغان ماركل – الدوقة المستقبلية

ميغان ماركل والأمير هاري ظهرا معاً ظهوراً عاماً للمرة الأولى عام 2017 أثناء ألعاب إنفيكتوس. وأصدر قصر كنسينغتون وبيت كلارنس بياناً أعلن فيه الأنباء السارة بأن ميغان ميركل خطبت للأمير هاري. وأعلنت ماركل، وهي ممثلة سينمائية أميركية، ومصممة أزياء، ورائدة أعمال، أنها لن تعود إلى العمل في مسلسل “Suits”، وأغلقت أيضاً موقعها على الإنترنت The Tig. وتعمل ميغان أيضاً ناشطة في مجال حقوق المرأة مع برنامج المشاركة السياسية والقيادة للمرأة التابع للأمم المتحدة. ويقال إن هاري أعجب بماركل بعد رؤيتها في “Suits” قبل عامين من لقائه بها حين قدمها له صديق مشترك. ويبدو أن كلاً منهما انجذب إلى الآخر أثناء تجمع صغير. وقال خبير العائلة المالكة، إيموجين لويد ويبر، ل People، إن ميركل “بالتأكيد” ستسمى “صاحبة السمو الملكي أميرة هنري أمير ويلز”، كما ستصبح أيضاً دوقة، ويعتقد ويبر أن الأمير هاري سيصبح دوق ساسكس، ما يعني أن ماركل ستعرف بدوقة ساسكس.

الأميرة ديانا: عائلة نبلاء من خارج قصر باكنغهام

على عكس الاعتقاد الشائع بأن الأميرة ديانا سبنسر من عامة الشعب. جاءت “أميرة الشعب” من عائلة نبيلة ولقبت بـ”ليدي” ديانا في عام 1975، بعد أن ورث والدها لقب إيرل. وأصبحت ديانا أميرة ويلز بعد زواجها من الأمير تشارلز، وكان لديهما طفلان، وليام وهاري. ويُذكر أن ديانا وتشارلز طُلّقا في 28 أغسطس/آب 1996، وبعد ذلك بعام تقريباً توفيت ديانا في حادث سيارة.