رئاسة الحرمين تنقل الصلاة إلى محراب النبي بدلًا من “العثماني”

أعلنت رئاسة شؤون الحرمين عن نقل الصلاة إلى محراب النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في المسجد النبوي الشريف لجميع الفروض بديلًا للمحراب العثماني. وذكرت في بيان، أنه لما في ذلك من تيسير وتسهيل سُرّ به مرتادو مقدمة المسجد النبوي، فإنه تقرر صلاة الإمام في محراب الروضة لجميع صلوات الفروض والجمع من صلاة ظهر يوم الأحد الموافق ١٤٣٩/٤/٢٠.

وأبانت أن القرار يأتي نظرًا لما تحقق من خلال تجربة تطبيق نقل صلاة الإمام إلى المِحْراب النبوي في الروضة الشريفة وإفساح المجال بعد صلاة الفريضة للراغبين بالسلام على رسول الله ﷺ وصاحبيه رضي الله عنهما بالدخول من باب السلام مرورًا بالمواجهة الشريفة وأداء السلام ثم الخروج من باب البقيع. وشكرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وقوة أمن المسجد النبوي جميع الجهات التي أسهمت في إنجاح تلك الدراسة طيلة الأيام السابقة وما تحقق هذا النجاح إلا بفضل الله- تعالى- ثم التوجيهات السديدة من ولاة الأمر حفظهم الله.