اعلان

العاصفة اليانور تهاجم أوروبا بضراوة

Advertisement

بلغت حالة التأهب جراء المخاوف من حدوث انهيارات ثلجية أعلى درجاتها في جبال الألب الفرنسية، أمس الخميس، بعد أن اجتاحت العاصفة “اليانور” أوروبا وتسبَّبت بمقتل أربعة أشخاص. ولليوم الثاني على التوالي، أغلقت عدة منتجعات أبوابها؛ خوفًا من انهيارات ثلجية محتملة. وأكد المسؤول عن التزلج في منطقة سافوا بجبال الألب الفرنسية ديفيد بونسون أن “الهدف هو إبقاء الجميع آمنين”. وفي جزيرة كورسيكا الفرنسية في البحر المتوسط، حاول نحو 400 عنصر إخماد النيران التي اندلعت جراء الرياح العاتية التي تسببت بها العاصفة “اليانور” فيما أصيب ثلاثة أشخاص بجروح خلال الليل.

وذكرت السلطات المحلية أن الحرائق أسفرت عن نفوق 300 رأس ماعز على الساحل الشرقي للجزيرة، فيما احترقت عشرة منازل، خمسة منها تدمرت بالكامل. وأكدت السلطات أن اندلاع حرائق بهذه الكثافة “أمر استثنائي في الشتاء”، وانتشرت قوات من قاعدة جوية محلية للمساعدة في إخماد الحرائق. ونجحت مروحيتان في المساعدة على إخماد النيران بعدما تراجعت شدة الرياح. و”اليانور” هي رابع عاصفة كبيرة تشهدها أوروبا منذ ديسمبر؛ حيث اجتاحت القارة الأربعاء بعدما ضربت بريطانيا وأيرلندا.